الأمل والمفاجأة يسيطران على مواجهات إياب ثمن نهائي دوري الأبطال

يعد عنصر المفاجأة بالنسبة لفرق مثل أجاكس أمستردام وليون أو الأمل في العودة بالنسبة لكل من بوروسيا دورتموند أو جوفنتوس أو مانشستر يونايتد، هو ما يميز مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال التي ستقام خلال الأسبوعين الجاري والقادم.

وفي ظل دخول البطولة في مرحلتها الحاسمة، نجح كل من باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي و ريال مدريد -الذين فازوا خارج الديار- في تعزيز موقفهم، كما هو الأمر بالنسبة لأتلتيكو مدريد وتوتنهام هوتسبر حيث حقق كل منهما فوزا مطمئنا على ملعبه.

وستبدأ مباريات إياب ثمن النهائي يوم الثلاثاء المقبل على ملعبي (سيغنال إيدونا بارك) في دورتموند (ألمانيا) و(سانتياغو برنابيو) في مدريد.

وسيواجه بوروسيا دورتموند مهمة شبه مستحيلة أمام توتنهام، وذلك بعد خسارته بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب بلندن، وبهذا يحتاج الفريق الألماني لليلة سحرية على ملعبه حتى يتمكن من تجديد آماله في هذه البطولة.

ويمر دورتموند بحالة من تذبذب المستوى وذلك بعد خسارته يوم الجمعة الماضي في الدوري أمام أوغسبورغ صاحب المركز الخامس عشر في جدول المسابقة، كما هو نفس الأمر بالنسبة للفريق اللندني الذي يحتل حاليا المركز الثالث في “البريمير ليغ” وبفارق 8 نقاط عن الوصيف، ليفربول.

وعلى جانب آخر، تمثل الشكوك التي تولدت عقب نتائج الفريق الملكي خلال مبارياته الأخيرة خطرا كبيرا على الفريق الإسباني خلال مواجهته المقبلة أمام أجاكس أمستردام الهولندي، الذي لم يلعب مباراته الأخيرة بالدوري بعد تأجيلها للتركيز على هذه المواجهة المصيرية وإنعاش آماله في البطولة.

فقد انخفض مستوى الملكي منذ فوزه على الفريق الهولندي في أمستردام (2-1) في مباراة شهدت تفوقه لبعض الدقائق، ولذا يتوجب على المدرب سانتياغو سولاري حسم هذه المواجهة بالأوراق التي لديه -على الرغم من سوء نتائج الفريق- وإلا سيكون هناك رأي آخر لأياكس.