تسجيل 5 حالات مؤكدة بتمنراست إثنان منها في حالة خطرة بالإنعاش

  • وزارة الصحة تستنفر مصالحها خاصة بالولايات الجنوبية الحدودية لتفادي انتشار هذا المرض القاتل
  • رعايانا العائدون من مالي والنيجر مطالبون بإجراء الفحوصات
  • إطلاق حملات تطهير واسعة لكبح إنتشار الباعوض

سجلت الجزائر 5 حالات إصابة مؤكدة مستوردة بـ “الملاريا” خلال الـ 72 ساعة الأخيرة، منها حالتين حرجتين تتواجدان في الإنعاش بمستشفى تمنراست، واقع حال جعل وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، تستنفر مصالحها قصد كبح إنتشار هذا المرض القاتل.

كشف الدكتور إلياس أخاموك، طبيب مختص في الأمراض المعدية، وعضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد تفشي فيروس “كورونا”، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أنه تم التكفل بالحالات الخمس في تمنراست، من خلال عزلهم في جناح خاص بمستشفى عاصمة الولاية، وتسخير طاقم طبي ثابت للإشراف عليهم، ومتابعة الحالتين القابعتين في الإنعاش، ودعا كل من عاد من النيجر أو مالي وعنده حمى التوجه مباشرة إلى المستشفى بدون تضييع الوقت.

في السياق ذاته، أسرت مصادر من محيط مديرية الصحة لولاية البليدة لـ “السلام”، أن وزارة الصحة راسلت كل مديرياتها عبر الوطن خاصة بالولايات الجنوبية الحدودية، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة للتكفل بحالات محتملة لـ “الملاريا”، وشددت على تبني كل الإجراءات الوقاية اللازمة لتفادي إنتشار محتمل لهذا المرض القاتل، فضلا عن إطلاق حملات تطهير واسعة للقضاء على البعوض الذي يعتبر الناقل الأساسي لهذا المرض.

هذا وتوقعت منظمة الصحة العالمية في تغريدة لها على حسابها الرسمي في “تويتر”، أن تقتل حمى الملاريا 700 ألف شخص في القارة الإفريقية خلال العام 2020، بعدما أكدت أن المعركة ضد هذا المرض تعرضت لـ”كبوة” مع استمرار إصابة الملايين من البشر الذي ينقله البعوض، وخصوصا في القارة السمراء، وأشارت إلى أن الملاريا تقتل طفلا كل دقيقتين، وأنها لا تزال تصيب الملايين كل عام وتفتك بأرواح أكثر من 400 ألف معظمهم أطفال أفارقة.

هارون.ر