لم يتم الرد على الطعون التي تقدموا بها للجهات المختصة منذ 2014

واصلت العائلات القاطنة بحي ديار البركة في براقي ولاية الجزائر، أول أمس، احتجاجها لليوم الخامس على التوالي بسبب عدم الرد على طلبهم المتعلق بتوضيحات تتعلق بأسباب إقصائهم من عملية الترحيل التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر سنة 2014 في إطار القضاء على السكن الهش والفوضوي.

وقال المحتجون أنه بالرغم من  الطعون التي تم إيداعها على مستوى اللجان المختصة بالدائرة والمراسلات العديدة التي بعثوا بها إلى رئيس الدائرة إلا أنه لم يتم النظر في وضعيتهم إلى يومنا هذا، الأمر الذي أثار استيائهم ودفع بهم لتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الدائرة، مطالبين بالعدالة الاجتماعية.

 وقال المقصيون من السكن بحي ديار البركة أن رئيس الدائرة السابق أقصاهم من الترحيل لأسباب يجهلونها، مطالبين والي العاصمة بتقديم لهم توضيحات بخصوص أسباب الإقصاء وإعادة النظر في وضعيتهم التي طال أمدها لمدة فاقت الأربع سنوات، مشيرين إلى الظروف الصعبة التي يعيشونها طيلة السنوات الفارطة داخل بيوت هشة لا تصلح –على حد تعبير أحدهم- حتى لتربية الماشية.

المحتجون رددوا أول أمس عديد الشعارات التي نددوا فيها بتجاهل مطلبهم الذي يعد حقا من حقوقهم وهي الرد على استفساراتهم المتعلقة بالإقصاء من السكن اللائق.

نادية.  ب