منذ سنوات قليلة مضت، قامت مصالح الضرائب بولاية غرداية بسلسلة من عمليات التصحيح الضريبي، شملت مجموعة كبيرة من التجار والصناعيين والمقاولين الكبار، وترتب عنها فرض غرامات مالية كبيرة نتيجة بعض التلاعبات، فضلا عن رفع ملفات البعض إلى العدالة لتورطهم مع بعض المسؤولين المحليين في قضايا الحصول على وثائق مزورة ساعدتهم على التهرب الضريبي .. الغريب في كل هذا، هو أن العقوبات السالفة الذكر لم تنفذ بحق 7 مقاولين معروفين إلى حد الساعة، لماذا ؟ .. سؤال مدير الضرائب الأسبق بالولاية الذي نقل إلى ولاية أخرى، وحده المخول للإجابة ورفع اللبس عن هؤلاء المقاولين الذين كانت تربطه بهم علاقة جيدة.