هدد الاتحاد المغربي لكرة القدم، برئاسة فوزى لقجع، بمقاطعة كل المسابقات الأفريقية المقبلة، وأولها الانسحاب من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، والتي ستقام في مصر يوم 21 جوان الجاري.

وجاء التهديد بعد الأزمة التي شهدتها مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا، والتي أسفرت عن انحساب الوداد ومنح اللقب إلى الترجي التونسي.

وأكدت تقارير صحفية مغربية أن الاتحاد الأفريقي والحكم بكاري غاساما وباملا تاسيما، قرروا محاربة الكرة المغربية، بعد تعمد الاتحاد الأفريقي هزيمة نهضة بركان أمام الزمالك والتغاضي عن احتساب ركلة جزاء في المباراة النهائية وتحطيم شاشة تقنية الفيديو بعد بداية المباراة بدقائق.

الاتحاد الأفريقي يدعو إلى اجتماع عاجل

عقد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أمس، اجتماعا طارئ للجنة التنفيذية، بعد الأزمة التي شهدتها المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا بين الترجي التونسي والوداد المغربي، لاتخاذ قرار نهائي بشأن أحداث المباراة، وتعطل تقنية الفيديو وانسحاب الفريق المغربي من المباراة.

وتوقفت المباراة قرابة أكثر من 90 دقيقة اثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو التي تبين أنها لا تعمل.

وشهدت المباراة احتكاكا بين اللاعبين، ورشقا لأرض الملعب بزجاجات المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد للتشاور مع مسؤولي الناديين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة.

وأشارت تقارير صحافية مغربية إلى أن الاتحاد المغربي عقد بدوره اجتماعا أمس.

وبعد توقف المباراة التي بدأت مساء الجمعة ولم يحسم مصيرها سوى فجر السبت، انسحبت غالبية لاعبي الوداد من الملعب، بينما شكل تواجد لاعبي الترجي في منتصف الملعب وقاموا بتمارين الإحماء في حال استئناف اللقاء.

لكن لاعبي الوداد والجهاز الفني لم يعودوا إلى أرض الملعب، قبل أن يطلق الحكم صافرته منهيا المباراة بهدف دون مقابل، للترجي الذي تسلم لاعبوه الكأس من رئيس الكاف بحضور رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد.