اقتنت أسلحة بقيمة 1.25 مليار دولار من أمريكا

رفعت المغرب من حجم نفقاتها العسكرية لتدخل مجدّدا على خط المنافسة مع الجزائر في ميدان التسلّح من خلال اقتناء كميات جديدة من الأسلحة من امريكا، وذلك عقب الصفقات التي أبرمتها الجزائر مع روسيا لاقتناء معدات حربية ثقيلة مع بحث سبل إمكانية إنشاء مشروع عسكري مشترك لإنتاج الذخيرة.

سارة .ط

أبلغت وزارة الخارجية الأمريكية الكونغرس بموافقتها على بيع أسلحة للمغرب بقيمة 1.25 مليار دولار وأخرى لبولونيا بقيمة 655 مليون دولار.

وجاء في بيان صادر عن وكالة التعاون الدفاعي الأمني الأمريكية، أن وزارة  الخارجية الأمريكية صادقت على مبيعات الأسلحة للرباط من أجل تحديث 162 دبابة لدى الجيش المغربي من طراز “أبرامز”. وأضاف البيان، أن الخارجية الأمريكية أعلمت الكونغرس أيضا على موافقتها بيع أسلحة قيمتها 655 مليون دولار لبولونيا تشمل 20 صاروخ من طراز “هيمارس”.

هذا ويدخل قرار الوزارة الأمريكية حيز التنفيذ خلال مدة أقصاها 30 يوما، في حال لم تعترض عليه لجنة الخدمات المسلحة والعلاقات الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ.

ويأتي قرار المغرب لإقتناء الأسلحة بعد الصفقات المتتالية التي ابرمتها الجزائر مع روسيا من اجل تدعيم قواتها المسلحة، حيث شرعت الجزائر في مفاوضات سريّة مع روسيا لإقتناء 14 طائرة حربية من طراز “ميج ـ 29 ام / ام 2″، من أجل تدعيم سلاح الجو بمقاتلات قوية ذات قدرة قتالية عالية،كما تسلّمت مؤخرا غواصة جديدة من الجيل الثالث تحمل اسم “الثقب الأسود”، في حين تبحث المؤسسة العسكرية في الجزائر حاليا سبل اقامة مصنع لصناعة الذخيرة الحية بشراكة روسية.