المخزن ترك مشاكل شعبه الذي هو على  فوهة بركان، وركز جهوده على التهجم على الجزائر بشتى الطرق، فبعد إعلان الحكومة المغربية قرار إغلاق 8 مدن، أطلق نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج “واش حنا بخوش” تعبيرا عن استنكارهم لما اعتبروه قرارات “عشوائية” و”لا مسؤولة” لحكومتهم، الفوضى والارتباك الذي أحدثه القرار المفاجئ أثار موجة غضب واسعة وسط الشارع المحلي المغربي، حيث وجد البعض أنفسهم عالقين في مدن شملها قرار الإغلاق بعيدا عن أسرهم وأولادهم، ودعوا حكومتهم التي فشلت في تسيير أزمة “كورونا” إلى تقديم استقالتها.