في إطار تجسيد برنامج النشاطات العلمية لسنة 2019-2020

نظم أمس المعهد العسكري للوثائق والتقويم والاستقبالية لوزارة الدفاع الوطني، ملتقى حول “تطور الصناعات العسكرية وانعكاساتها”، حيث يهدف إلى تسليط الضوء على الأهمية التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لتطوير الصناعات العسكرية.

وأوضحت وزارة الدفاع الوطني، في بيان لها، تلقت “السلام” نسخة منه، أنه في إطار تجسيد برنامج النشاطات العلمية لسنة 2019-2020، نظم المعهد العسكري للوثائق والتقويم والاستقبالية لوزارة الدفاع الوطني، بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس، ملتقى حول “تطور الصناعات العسكرية وانعكاساتها”، وأشرف على افتتاح أشغال هذا الملتقى اللواء عكروم علي، رئيس دائرة التنظيم والإمداد لأركان الجيش الوطني الشعبي، بحضور إطارات من الجيش الوطني الشعبي وباحثين جامعيين وممثلين عن هيئات التكوين التابعة لوزارة الدفاع الوطني بالإضافة إلى مشاركة الملحقين العسكريين المعتمدين في الجزائر.

وأضاف ذات البيان أن هذا الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على الأهمية التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لتطوير الصناعات العسكرية خاصة من خلال التحكم في التكنولوجيات الدقيقة، وصيانة أنظمة الأسلحة وتصميم وإنتاج وتطوير المعدات والتجهيزات الضرورية لضمان الجاهزية العملياتية للقوات المسلحة.

جمال.ز