استاء العديد من المعتمرين والقاصدين بيت الله الحرام جراء قرارات وكالة بنك التنمية المحلية بمازونة في غليزان والتي حرمتهم من حقوقهم المشروعة والمتمثلة في عملية صرف العملة الوطنية بالعملة الصعبة حيث ان مصالح بنك التنمية المحلية تحججت ان عملية الصرف تقتصر على 10 معتمرين فقط على عكس بقية الوكالات الاخرى مثلما هو الامر لبنك الفلاحة والتنمية الريفية. ومازاد من استياء وقلق العديد من المعتمرين الذين حرموا من عملية الصرف انهم طاعنون في السن وأن حرمانهم من عملية الصرف هي بمثابة المساس بحقوقهم المشروعة وتخالف الاحكام القانونية للجمهورية الجزائرية او كما جاء على لسان العديد منهم والذين جاءوا من مختلف مناطق الظهرة لا سيما بالمناطق التي تفتقر لمثل هذه الوكالات البنكية.