إعتبرت الخطوة تطورا مهما ودعت إلى الإلتفاف حول الجيش ومساندته

ثمنت الطبقة السياسية خاصة الأحزاب والشخصيات المحسوبة على المعارضة، إيداع السعيد بوتفليقة، شقيق رئيس الجمهورية السابق، ومستشاره، وكل من الفريق محمد مدين، المدعوالجنرال توفيق، واللواء عثمان بشير طرطاق، الرئيس السابق لجهاز المخابرات، الحبس المؤقت بتهم المساس بسلطة الجيش، والتآمر ضد سلطة الدولة، وإعتبرت الخطوة تطورا مهما ونوعيا، ودعت إلى الإلتفاف حول الجيش ومساندته، لحماية مكاسب الحراك الشعبي.

إعتبرت حركة مجتمع السلم، في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، توقيف ومن ثم إيداع الثلاثي السالف الذكر الحبس المؤقت، تطورا نوعيا مهما في حملة الإعتقالات الجارية في البلاد، مشيرة إلى أن الانطلاق في مسار مكافحة الفساد ومتابعة المتهمين بالتآمر مهم جدا ويجب تأييده ومساندته شعبيا، مبرزة في هذا الصدد أن الأهم الذي يضمن الاستمرار وعدم التراجع هو الإستجابة لمطالب المواطنين المُعبر عنها في الحراك الشعبي بتغيير الباءات الثلاث، وتحقيق نجاح الانتقال الديمقراطي السلس الذي يجسد الإرادة الشعبية من خلال انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها الناخبون بكثافة.

من جهته،وصف سعيد سعدي، الأمين العام السابق لحزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية، في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” تحت عنوان “معارك الجزائر”، حبس السعيد بوتفليقة، الجنرال توفيق، وبشير طرطاق، بـ “الهزة القوية” التي تدمر النظام “المنحط”، والتي تتزايد يوما بعد يوم، وكتب أيضا “كما تجري العادة في الأنظمة غير الشرعية، عمليات إعادة ترتيب البيت عنيفة وغير منتظرة”، في نفس السياق شدد سعدي، على ضرورة أن لا يسمح الحراك بأن يتم إمتصاصه من طرف العواصف التي لا تعنيه، مشيرا في هذا الشأن إلى أن صراعات العصب يجب أن تبقى ثانوية مقارنة بالنضال الحقيقي الذي يخوضه الشعب ضد “الأوليغارشيا”. 

هذا ويعتقد أبوجرة سلطاني، رئيس منتدى الوسطية، والوزير السابق، والقيادي في “حمس”، في بيان له أمس إطلعت عليه “السلام”، أن ما أُنجز منذ بداية الحراك شيء كثير، وأن محاصرة رموز الفساد خطوة أساسية على طريق الحل الدستوري، لتفكيك القوى غير الدستورية، وتبديد أوهام الثورة المضادة، وأبرز أن هذه المرحلة الحساسة تُوجب مساندة مؤسسة الجيش بكل قوة والاستجابة لدعوتها إلى حوار وطني جاد لبلورة خريطة طريق توافقية تكون مخرجاتها إعادة رسم المشهد السياسي برمته على أسس جديدة.

رضا.ك