من أجل تجديد احتياطات النفط والغاز

شدد المشاركون في ورشة حول تطوير الموارد الطاقوية، التي تم تنظيمها في إطار الندوة الوطنية حول الإنعاش الاقتصادي، على ضرورة تسريع دخول الحقول غير المستغلة حيز الانتاج.

ومن بين التوصيات المهمة المنبثقة عن هذه الورشة التي جرت تحت إشراف عبد المجيد عطار، وزير الطاقة، أشار المشاركون إلى أهمية تسريع دخول الحقول غير المستغلة حيز الإنتاج وهذا من أجل تجديد احتياطات النفط والغاز، علاوة على الجهود المبذولة في مجال البحث، ودعا المشاركون إلى تفعيل تنفيذ القانون الجديد 19-13 المتعلق بالمحروقات من أجل اعادة بعث أشغال البحث بالشراكة الموجهة لتغطية كل قطاع المناجم بالجزائر وتجديد احتياطات النفط وضمان الأمن الطاقوي للبلد على المدى البعيد، وأكد المختصون أنه يجب على سوناطراك التركيز على الأعمال التي تخص تحسين معدلات الاسترجاع على الحقوق المتواجدة حيز الاستغلال، مشددين على ضرورة استقبال وتوجيه، بطريقة تلقائية، المستثمرين في المشاريع المتعلقة بمجال الخدمات والبتروكيمياويات، وهذا إذا أصبحوا جزءا من برنامج الحكومة وقاموا بتثمين الإنتاج وبدعم السوق الوطنية وبتقليل الواردات من المواد الأولية، أما في مجال التكرير، أصر التقرير النهائي على أهمية تسريع إنهاء الدراسة الجارية لسوناطراك والتي تتعلق بالعمل على الإبقاء على نوع واحد من البنزين ابتداء من سنة 2021 وإلغاء استيراد البنزين، وأكد المشاركون في الورشة على ضرورة تسريع مشروع معالجة الزيوت المستعملة على مستوى نفطال مما يسمح بخلق عدة مؤسسات مصغرة ومناصب العمل، مشيرين إلى أن الجزائر لا تسترجع سوى 20 بالمائة (حوالي 25.000 طن) من الكميات المستهلكة كل سنة.

كما دعا المشاركون إلى إطلاق أعمال فورية أو تهيئة الظروف التي تسمح بإطلاق تحول عميق لقطاع الطاقة، لا سيما من خلال تحول طاقوي يستند إلى تطوير الطاقات المتجددة وتعزيز تدابير الاقتصاد والنجاعة الطاقوية.

 هارون.ر