حصل أحد أغنياء ولاية غرداية قبل سنوات على قطعة أرض فلاحية، قال أنها  مخصصة لتربية الإبل في منطقة النومرات ببلدية متليلي…المستفيد المقرب من بعض المسؤولين بالبلدية، قام بتوسيع مساحة الأرض التي حصل عليها بطريقة غير قانونية لدرجة أن مساحتها تضاعفت من 5 إلى 25 هكتارا، ليقوم بتسييجها حتى باتت حدودها ملازمة تماما للطريق الوطني رقم 1، وما زاد الطين بلة أنه تحدى رئيس بلدية متليلي، ورفض تنفيذ القرار بإخلاء الأرض التي تم الاستيلاء عليها عنوة، ولكن التصرف الغريب والمثير للدهشة أن البلدية قامت بعدها بالتنازل عن القضية لصالح المستثمر، الذي اكتشف فيما بعد أنه لم يقم أي مشروع على هذه الأرض.