والي تيارت محمد الأمين درامشي:

قال والي ولاية تيارت، أن ملف مناطق الظل يعتبر أولوية له وسيعمل على إزالة كل الفوارق بين مختلف سكان الولاية وتمكين الجميع من التنمية سواء في المدن أو القرى أو المداشر. وكشف محمد أمين درامشي  الذي استعاد عافيته واستأنف عمله بعد 25 يوما من المرض بلغة الأرقام أنه منذ مباشرة مهامه شهر فيفري الماضي شرع في إحصاء مناطق الظل بولاية تيارت التي بلغت 587 منطقة يقطنها 156 الف ساكن وتم احصاء 2012 مشروعا لفائدتهم ونظرا لصعوبة مصادر التمويل قرر تحويل جميع المشاريع التي لم تنطلق منذ سنوات وتوجيهها الى مناطق الظل منها 377 مشروعا بتكلفة 699 مليار سنتيم تم الانطلاق فيها فعليا، منها 100 مشروعا تم استلامها في ظرف قياسي رغم الظروف الصعبة نتيجة انتشار وباء الكورونا التي استفادت منها 79 منطقة ظل منها مشاريع تخص المسالك والإنارة وايصال الماء الشروب وانجاز قنوات الصرف الصحي  في تلك المناطق التي كانت تعاني منذ عقود منها وبلغت قيمة هذه المشاريع الاخيرة 96 مليار، مضيفا أن جميع المشاريع المبرمجة لفائدة مناطق الظل سيتم استلام 99 بالمئة منها قبل نهاية العام باستثناء مشروعين سيتم استلامهما مع بداية العام القادم، وعن الدخول المدرسي أضاف والي الولاية أن عدد من المؤسسات التربوية سيتم استلامها لتقليص الاكتظاظ، مؤكدا أنه أمر بمنع استعمال مادة المازوت في  جميع المدارس الإبتدائية والاستعانة بالغاز الطبيعي او المدينة، وعن إرشاد النفقات في المشاريع قال ذات المسؤول إن بعض المناطق عوض ايصال شبكة الغاز وشبكة الكهرباء لها التي تتطلب اموالا ضخمة سيتم تزويدها بالطاقة الشمشية أو توفير صهاريج وتوزيعها على سكان تلك المناطق.

مالك.ج