نظموا وقفات احتجاجية لإيصال انشغالهم للسلطات الولائية

يستفسر المستفيدون من حصة 180+ 1 وحدة سكنية اجتماعية ببلدية المطمر في غليزان عن موعد تسليمهم مفاتيح الشقق التي انتهت الأشغال بها منذ مدة، متسائلين عن سبب التماطل في توزيعها مما عمق من معانات العديد من المستفيدين مع الكراء الذي أثقل كاهلهم.

احتج مؤخرا المستفيدون من حصة 180+1 وحدة سكنية اجتماعية ببلدية المطمر حيث تجمهروا أمام مقر دائرة المطمر من أجل إيصال وإسماع صوتهم إلى الوصاية عسى أن تجد هذه المرة آذانا صاغية تمكنهم من مفاتيح سكناتهم العالقة والتي عرفت تأخرا مقلقا أطالت في عمر معاناتهم اليومية نتيجة ارتفاع تكاليف الايجار التي بلغت بأكثر من 15 ألف دج للمسكن الواحد زيادة على مستحقات الماء، الكهرباء والغاز وغيرها.

واتهم المحتجون القائمين على شؤون العملية بالتماطل والتقاعس في عملية توزيع المفاتيح على المستفيدين خصوصا وأنها كانت مبرمجة للتوزيع خلال الأشهر الماضية إلا أن تلك الوعود لم تجسد وعليه يناشد المستفيدون السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية نصيرة ابراهيمي التدخل لدى مصالح الدائرة للإسراع في تسليمهم مفاتيح سكناتهم للالتحاق بها في أقرب الأوقات الممكنة. وحسب العديد من المحتجين فإنهم يتخبطون في أوضاع اجتماعية مزرية بفعل ارتفاع تكاليف الإيجار وأن غالبية المستفيدين مرتباتهم لا تغطي متطلباتهم المتزايدة.

س . أيوب