وزير الصحة أكد أن الضغط عليها خف في استقبال المصابين بـ “كورونا” وأن الوضع مستقر

أكد عبد الرحمن بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن الضغط الذي كانت تشهده المستشفيات قد انخفض بعد توفير الأسرة، مبرزا أن الوضع على مستوى المؤسسات الصحية المتكفلة بالمصابين بـ “كورونا” مستقر وفي تحسن ملحوظ، وأرجع ذلك إلى الإجراءات الجديدة المتخذة للتكفل بالأشخاص المصابين بهذا الوباء الفتاك ومكافحة تفشيه.

هذا وذكّر الوزير، في خلال زيارة قادته في أول أيام عيد الأضحى المبارك، إلى عدّة مستشفيات في العاصمة، بأن مصالحه اعتمدت منذ 10 جوان الماضي استراتيجية جديدة قائمة على تقليص فترة مكوث مرضى “كورونا” بالمستشفيات إلى 5 أيام، مع إخضاع المصابين بدون أعراض ظاهرة إلى متابعة طبية خارج المستشفى.

في السياق ذاته، أبرز عبد الرحمان بن بوزيد، أنّ الإجراءات الجديدة سمحت بتوفير أكثر من 3000 سرير إضافي منذ مطلع شهر جوان، ليرتفع عدد الأسرة إلى 13395، زيادة على رفع القدرات ووسائل العلاج بتوفير المزيد من وسائل الكشف والحماية.

كما عبّر المسؤول الأول على قطاع الصحة في البلاد، خلال حديثه مع مستخدمي المستشفيات التي قام بزيارتها، عن دعمه وتشجيعه لأفراد السلك الطبي وشبه الطبي في هذا الظرف الصعب الذي تمر به بلادنا على غرار جل دول العالم، وقال “تنقلنا إلى هنا لنتمنى لكم عيدا سعيدا ولتشجيعكم على أداء مهمتكم النبيلة”.

هارون.ر