قاطنوها طالبوا السلطات المحلية التدخل العاجل لوضع حد لمعاناتهم

طالب قاطنو قرية الزعايق ببلدية أولاد عمار في ولاية باتنة، السلطات المحلية بضرورة ربط سكناتهم بالكهرباء الريفية وشق المسالك الفلاحية لفك العزلة عنهم، لوضع حد لمعاناتهم.

ممثلون عن السكان، أكدوا على أنهم وجهوا عشرات الشكاوى التي تضمنت أهم المشاكل التي يعيشونها منذ سنوات طويلة وفي مقدمتها عدم استفادتهم من الكهرباء الريفية وفك العزلة، مؤكدين على أنه ورغم المؤهلات التي تزخر بها المنطقة في المجال الفلاحي، إلا أن وضعيتهم لازالت معقدة في ظل حالة التهميش الممارسة في حقهم. وعبروا في هذا السياق عن تذمرهم واستيائهم الشديدين، جراء التأخر الكبير في استفادتهم من بعض المشاريع التنموية التي من شأنها تحسين إطارهم المعيشي. وأكدوا على أنهم كانوا قد تلقوا وعودا في السنوات السابقة من السلطات المحلية لحل مشاكلهم، إلا أن الأمور ظلت تراوح مكانها دون أن تلقى التجسيد الفعلي بالشكل الذي يأملونه، ما دفعهم إلى مناشدة جميع الجهات المعنية من أجل التدخل في القريب العاجل لرفع الغبن عنهم، في ظل المتاعب الكبيرة التي يواجهونها يوميا، منها نقص مياه السقي، وأمام هذه الوضعية، يطالب هؤلاء بضرورة الإسراع في تزويدهم بالكهرباء الريفية وشق وتعبيد المسالك وإنجاز بعض المرافق الضرورية التي من شأنها مساعدتهم على الاستقرار في منطقهم الريفية.

ومن جهة أخرى، تحدث سكان حي العطعوطة ببريكة عن الغياب شبه الكلي للإنارة العمومية، حيث تعرف شوارعه ظلاما دامسا رغم الكثافة السكانية بالحي المذكور والأحياء المجاورة له.

السكان طالبوا السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل لحل مشكلتهم، في ظل الصعوبات الكبيرة التي يجدونها في عملية التنقل ليلا، مؤكدين على أن حاجتهم الشديدة للإنارة دفعتهم إلى توجيه عديد الشكاوى المتضمنة إخراجهم من العزلة الخانقة التي فرضتها عليهم الظلمة الحالكة.

أسماء.م