طالبت التنسيقية الوطنية للأئمة، وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، بفتح أبواب الحوار مع الأئمة، بعدما وصفت الوضع الحالي في القطاع بـ “الخطير”، وهددت على لسان أمينها العام، جلول حجيمي، بالتصعيد في حال واصلت مصالح الوزير يوسف بلمهدي، إدارة ظهرها لإنشغالات هذه الفئة في وقت تعيش المساجد على صفيح ساخن في ظل تهديد أئمة بالإستقالة في حال بقاء الوضع على ما هو عليه، وإستمرار سلسلة الإعتداءات عليهم التي وصلت إلى 50 إعتداء منذ 22 فيفري 2019.