أصبح اللاعب البوركينابي سيلا مطلوبا من بعض النوادي الجزائرية حيث يسعى الجميع إلى ضمان خدماته خاصة وأن إدارة السياسي قررت الاستنجاد بمهاجمين إفريقيين وهو الأمر الذي من شأنه أن يجعل اللاعب خارج اسوار النادي الرياضي القسنطيني يذكر ان فرق دفاع تاجنانت وجمعية عين مليلة واولمبي المدية وشباب بلوزداد تصر على ضمان خدماته نظرا لحاجتها للاعب وسط استرجاعي.