أسرت مصادر جد مطلعة لـ “السلام”، أن حكومة عبد العزيز جراد، ستشرع قريبا في إعادة النظر في بعض الوكالات والهيئات التابعة لوزارة الداخلية، أبرزها المدرسة الوطنية للإدارة التي تخرج منها معظم المسؤولين في مقدمتهم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مطلع الستينيات وكذا المئات من الوزراء ورؤساء الحكومات الذين تعاقبوا على إدارة شؤون البلاد منذ الاستقلال إلى اليوم، حيث من المرتقب أن يتم إعادة النظر في نمط تسييرها ومعايير الانضمام إليها.