إعتبر نفسه أول المعنيين بهذا الكلام، بن قرينة:

أكد عبد القادر بن قرينة، المترشح للرئاسيات المقبلة، أنّ المحاكمة العلنية للمسؤولين المتورطين في الفساد، عبرة لكل من يعتزم تحمل المسؤولية مستقبلا.

قال رئيس حركة البناء الوطني، في كلمة له خلال تنشيطه أمس تجمعا شعبيا بمدينة غرداية “من يتابعون من وراء القضبان في محاكمة علنية بعدما كانوا أسيادا يتحكمون في رقاب الجزائريين سيكونون عبرة لي ولغيري إذا تولينا مناصب مسؤولية”، وأردف “سأضع دائما نصب عيني أنني إذا ظلمت أو سرقت أو كذبت أو احتقرت سينتهي بي الأمر مثل أفراد العصابة وسيتابع الشعب محاكمتي”، مؤكدا أنه في حال انتخابه رئيسا للبلاد سيعطي الأمان إلى عموم الإطارات والإداريين ومسيري المؤسسات الوطنية والمشرفين على منح الصفقات العمومية ممن لم تتلوث أيديهم وجيوبهم بالفساد والتزوير.

كريمة.ص