من بين الأمور التحليلية في جميع اللقاءات التي خاضها المنتخب هي ما تعلق بالفرص القليلة للمنافسين حيث وطيلة الدورة لم يتلق المنتخب أي تهديد في المرمى يكون فعلي فعددها يبقى قليل جدا ولا يتجاوز الـ 10 محاولات خلال 6 لقاءات كاملة فحتى المنتخب النيجيري لم يظهر الكثير كما أن الهدفين اللذين تلقاهما المنتخب كانا من خطأين فادحين وعلى العكس من ذلك فالخضر صنعوا الكثير والكثير من المحاولات هذا وقد اجمع المحللون على أن دور بن العمري وقديورة كان كبيرا في قطع جل الكرات وعدم السماح للمنافسين بالتقدم أكثر لمناطق الحارس مبولحي .

بلماضي يثني على زفان ويؤكد أن الجزائر هي الأقوى

وعاد الناخب الوطني جمال بلماضي للحديث أكثر عن المدافع مهدي زفان  الذي  تخوف الجميع من مشاركته بعدما ظهر بمستوى مهزوز حين دخل كبديل لعطال في لقاء كوت ديفوار حيث قال بلماضي إنه وضع ثقته التامة في خدماته واكد على انه لم يفكر في فرض اي بديل اخر كونه كان يثق فيه منذ وضع اسمه في القائمة بدلا من لوصيف الذي يملك طريقة لعب مشابهة لعطال وقال :”كنت متاكدا من امكانيات زفان لقد واجه نجوم كبار في البطولة الفرنسية منهم من يتواجدون في الكان وتفوق عليهم كما انه وجد نفسه وسط معركة طاحنة امام كوت ديفوار ودون أي مقدمات” قبل أن يرد على سؤال حول ما اذا نيجيريا ضعيفة وقال بنبرة غاضبة :”الجزائر كانت أقوى نحن كنا أقوى من نيجيريا كما شاهد العالم”  .

هشام رماش