قال أن بلده غير مستعدة للانخراط في مباحثات عقيمة، مسؤول مغربي:

اعتبرت المغرب أن المحادثات التي جرت بينها وبين جبهة البوليساريو برعاية الأمم المتحدة وبحضور عبد القادر مساهل  وزير الخارجية ممثلا للجزائر كعضو مراقب خلال اليومين الفارطين غير كافية للتوصّل إلى حل عملي دائم.نقلت وكالة الأنباء البريطانية عن مصدر رفيع بالحكومة المغربية لم تنشر اسمه أن «أجواء المحادثات التي كانت إيجابية تظل غير كافية لإحياء المسار الأممي للتوصّل إلى حل سياسي عملي واقعي ودائم».

وعبّر المسؤول المغربي في تصريحه الصحفي، عن أمله في أن تعرف المائدة المستديرة الثانية التزام جميع الأطراف بإجراء مباحثات جدية وعميقة، مضيفا أن «المغرب ليس مستعدا للانخراط في مباحثات عقيمة ويعتبر أن هذا سيكون مضيعة للوقت بالنسبة للمجتمع الدولي وكذا لن يكون في صالح التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع».

كما جدّد ذات المسؤول إلتزام بلده بالعملية السياسية ودعمه للمبعوث الشخصي للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية فيما يخص تنظيم المائدة المستديرة الثانية المزمع عقدها خلال الثلث الأول من سنة 2019 .

للتذكير، عقدت محادثات في العاصمة السويسرية جنيف في الخامس والسادس من ديسمبر الجاري بين المغرب وجبهة البوليساريو برعاية الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية، وكانت النقاشات التي شهدها الاجتماع الذي حضره وزراء خارجية الجزائر والمغرب وموريتانيا وممثلين عن جبهة البوليساريو هي الأولى بشأن الملف خلال ست سنوات، حيث أخفقت جهود الأمم المتحدة مرارا في التوصّل إلى تسوية الخلاف بين المغرب وجبهة البوليساريو.

سارة.ط