أكدت أن القضية تعتبر من أولويات نضال الشعب الجزائري من أجل التحرر الإنساني في إفريقيا

أدانت المجموعة البرلمانية للأخوة والصداقة الجزائر-الصحراء الغربية، تصريحات  عمار سعداني، الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، حول قضية الصحراء الغربي ، وأكدت أن القضية الصحراوية تعتبر من أولويات نضال الشعب الجزائري من أجل التحرر الإنساني في إفريقيا.

أبرزت المجموعة البرلمانية ذاتها في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أنّ المواقف الجزائرية الخاصة بالقضية الصحراوية و دعوتها لإيجاد اتفاق بين طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، تقوم على قناعات تاريخية وقانونية بضرورة تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره عبر استفتاء ديمقراطي كما تقره الشرعية الدولية وكل اللوائح الأممية ذات الصلة، وأكدت أنّ القضية الصحراوية تعد أحد أولويات نضال الشعب الجزائري من أجل التحرر الإنساني في إفريقيا، فهي من صميم اهتمام منظمات المجتمع المدني وهي الأساس الوجداني للمجموعة البرلمانية للأخوة والصداقة الجزائر-الصحراء الغربية بالمجلس الشعبي الوطني، التي ترافع في كل الإتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية وفي كل المنتديات الدولية دفاعا عن عدالة قضية الشعب الصحراوي وحضارية نضاله لاسترجاع سيادته المسلوبة وتقرير مصيره.

في السياق ذاته، أشارت المجموعة ذاتها، إلى أن قضية الصحراء الغربية قضية إنسانية وسياسية عادلة، تبنتها دول وشعوب وبرلمانات ومنظمات حكومية وغير حكومية، نظرا لشرعيتها، مشيرة إلى أنّ الصحراء الغربية تعد دولة مؤسسة للاتحاد الإفريقي وعضوا فاعلا في البرلمان الإفريقي وفي كل مؤسسات الحكامة الإفريقية، كما أن لها ممثليات دبلوماسية في عشرات الدول وتشارك في مختلف الفعاليات متعددة الأطراف التي ينظمها الاتحاد الإفريقي، وهو ما يؤكد عمليا – يضيف المصدر ذاته – رفض الشرعية الدولية للاحتلال المغربي لأراضي الصحراء الغربية ويندد بالاستغلال غير القانوني للموارد الباطنية والبحرية المملوكة للشعب الصحراوي.

قمر الدين.ح