لتمكينها من اقتناء المواد الخاصة بالتطهير والتعقيم

كشف رئيس المجلس الشعبي الولائي لبجاية مهني حدادي، أنه تمّ تخصيص غلاف مالي يقدر بـ 2 مليار سنتيم و500 مليون سنتيم لمساعدة 50 بلدية فقيرة من مجموع 52 بلدية باستثناء بجاية وأقبو، في اطار محاربة الوباء الناجم من فيروس كورونا، وذلك لتمكين هذه البلديات لاقتناء المواد الخاصة بالتطهير والتعقيم، بما فيها الأدوات المناسبة والمكملة لها قصد الشروع في تنظيم حملات التعقيم وتعميمها على مستوى القرى والمناطق التابعة لها.

وأفاد مصدر عليم أنه تمّ تسجيل 13 حالة إيجابية الحاملة لفيروس كورونا على مستوى ولاية بجاية، منها 04 حالات في بلدية اوقاس مؤخرا، تتكون من 3 نساء ورجل واحد الذين حضروا عرس في 14 مارس الماضي بإحدى قاعات الحفلات بمدينة تيشي، وهوما جعل المصالح الصحية تستدعي كل الحاضرين في ذلك العرس للخضوع لعمليات الفحص والتأكد من  انتقال العدوى من عدمه، كما تمّ تسجيل حالة واحدة من الشفاء بعد تلقيه العلاج المناسب في المستشفى.

 فيدرالية أرباب الاعمال “أفسيو” تساهم بـ 20 ألف كمامة وواقية للمصالح الصحية

بادر المكتب الولائي لأرباب الأعمال ( أفسيو ) بولاية بجاية إلى تقديم مساهمة تضامنية في اطار الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا تتمثل في 20 ألف كمامة وواقية إلى المصالح الصحية، وحسب رئيس المكتب حيث  أشار إلى  أنه من الممكن رفع هذا العدد قريبا إلى 30 ألف وذلك  اسهاما من رجال الأعمال لتغطية العجز المسجل ومساعدة العاملين بالمؤسسات الصحية والمختلفة وحتى المواطنين.

مؤسسات خاصة تشرع في تعقيم وتطهير المحيط

شرعت عديد المؤسسات الخاصة بولاية بجاية تلقائيا في اطار التضامن الوطني لمكافحة وباء( كوفيد 19) في تنظيم حملات تنظيف وتطهير وتعقيم للمحيط والشوارع والأماكن العامة والبنايات السكنية، وهي خطوة تكرس مفهوم المواطنة في الشعب الجزائري، هذا الأخير الذي يعبر دوما على أرض الواقع تضامنه المطلق حينما يتعلق الأمر بالمصلحة العامة.

جمعها: كريم.ت