عدل نسبة تصويت الجزائريين عليه وثبتها عند 58.13 بالمائة بدلا من 58.15 بالمائة

نسبة المشاركة الإجمالية بلغت 39.88 بالمائة

رسّم المجلس الدستوري، عبد المجيد تبون، رئيسا للجمهورية، في الاقتراع الذي جرى في الـ 12 ديسمبر الجاري، بنسبة تصويت بلغت 58.13 بالمائة من مجموع الأصوات المعبر عنها، بدلا من 58.15 بالمائة التي أعلنت عنها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

أوضح كمال فنيش، رئيس المجلس، في تصريحات خص بها أمس وكالة الأنباء الجزائرية، أن تبون سيباشر مهامه فور أدائه لليمين الدستورية، وفقا للمادة 89 من الدستور، دون أن يكشف عن الموعد بالتحديد، علما أن مصادر جد مطلعة أكدت لـ “السلام” أن أداء الرئيس الجديد للجزائر، اليمين الدستورية سيكون بعد غد الخميس على مستوى قصر الأمم بنادي الصنوبر بالعاصمة.

كما أجرى المجلس الدستوري، تعديلا بسيطا على النتائج التي تحصل عليها باقي المرشحين الأربعة الذي تنافسوا مع عبد المجيد تبون، على كرسي قصر المرادية، وأبرز أن المترشح عبد القادر بن قرينة، حصل على نسبة 17.37 بالمائة بدل 17.38 بالمائة التي أعلنت عنها السلطة الوطنية للانتخابات، وحافظ  علي بن فليس، على نسبة 10.55 بالمائة، وطرأ تغيير في نسبة عز الدين ميهوبي، الذي تحصل على 7.28 بالمائة عوض 7.26 بالمائة، بينما حصل عبد العزيز بلعيد على 6.67 بالمائة بدلا من 6.66 بالمائة.

كما أعلن المسؤول ذاته، أنّ نسبة المشاركة الإجمالية في انتخابات 12/12 بلغت 39.88 بالمائة، أما داخل الوطن فقد بلغت 41.07 بالمائة.

قمر الدين.ح