دعا إلى حوار شامل واستعجالي

أعلن المجلس الإسلامي الأعلى مساندته للحراك الشعبي داعيا الى اطلاق حوار شامل للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.

وجاء في بيان للمجلس بعد اجتماع أعضائه بقيادة أبو عبد الله غلام الله ” ان “المجلس الإسلامي الأعلى يبارك هبة الأمة في هذا الحراك الشعبي المبهر بسلميته النابعة من أصالة هذا الشعب وقيمه الحضارية ويدعو إلى ضرورة تغليب لغة العقل والحكمة والحوار الشامل دون إقصاء تحقيقا لمصلحة الوطن”.

وشدّد المجلس الإسلامي الأعلى على وجوب حماية الوحدة الوطنية ورفض التدخّل الأجنبي بكل أشكاله، مشيرا انه “لا مناص لحلّ هذه الأزمة إلا بالمحافظة على مؤسسات الدولة ومكتسباتها في ظل احترام ثوابت الأمة والتفاعل الإيجابي مع ما ينتج عنه الحوار الوطني”.

هذا ودعا المجلس الاسلامي الاعلى إلى التعجيل بالحل والمسارعة إلى الحوار.

هاجر.ر