نشبت أزمة في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة منتخبي تونس والسنغال، وذلك بعد أن تمسك طه ياسين الخنيسي بالحديث في المؤتمر باللغة العربية، وهو ما لاقى اعتراضات كبيرة جدا من جانب الإعلاميين السنغاليين.

واعترض جانب من الإعلاميين التونسيين بسبب تعامل زملائهم السنغاليين مع الخنيسي واعتراضهم على حديثه باللغة العربية واللهجة التونسية التي عذرت على المترجم عمله.

ورفض السنغالي مامادوا مسئول الكاف استكمال العديد من أسئلة الصحفيين الحاضرين لمؤتمر منتخب تونس، واكتفى بأسئلة قليلة من جانب الإعلاميين.