أكد أنه يساهم في صقل معارف الأركانات والرفع من قدرات التحكم في مختلف منظومات الأسلحة

شدد اللواء السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، على ضرورة إيلاء التحضير القتالي الفعال والمتواصل أهميته القصوى، معتبرا مشاركة قادة وأركانات الوحدات في التدريبات فرصة لتبادل الخبرات والتنسيق والتعاون وتوحيد المفاهيم وفقا للأهداف المسطرة.

هذا ووقف أمس رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، بالقطاع العملياتي لعين قزام، على سير التدريبات المندرجة في إطار تنفيذ برنامج التحضير القتالي السنوي 2019/2020، وأبرز وفقا لما أوردته وزارة الدفاع الوطني، في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أنها (التدريبات) تهدف إلى صقل معارف الأركانات في تحضير وتخطيط وتنظيم وتنفيذ مختلف الأعمال القتالية، فضلا عن الرفع من قدرة الإطارات والأفراد على التحكم في مختلف منظومات الأسلحة.

كما تفقد اللواء شنقريحة، في إطار اليوم الثاني من زيارته إلى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، بعض وحدات القطاع العملياتي لعين قزام، ووقف على سير التدريبات بالقطاع الفرعي لحاسي تيريرين، المندرجة في إطار تنفيذ برنامج التحضير القتالي السنوي 2019/2020، وحرص على التأكيد على أن إجراء مثل هذه التدريبات التحضيرية يمثل فرصة لتقييم المستوى المحقق، كما إلتقى مع إطارات وأفراد وحدات القطاع ذاته، وأسدى لهم توجيهات تتعلق جميعها بضرورة إيلاء التحضير القتالي الفعال والمتواصل أهميته القصوى.

“لا بد من بذل جهود أكبر لتكوين أشبال الأمة كونهم إطارات المستقبل الواعد”

وكان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، قد قام أول أمس بزيارة إلى مدرسة أشبال الأمة بتمنراست، أين وقف على ظروف تمدرس الأشبال، تابع عرضا قدمه مدير المدرسة شمل مختلف النشاطات البيداغوجية المنفذة، ونسبة تقدم البرنامج الدراسي، وكذا مختلف الوسائل البيداغوجية الموضوعة تحت تصرف الأساتذة والأشبال، كما زار أيضا بعض قاعات الدراسة والمخابر، وحضر جانبا من الدروس والنشاطات الرياضية للأشبال، ليلتقي بعدها مع إطارات وأساتذة المدرسة أين حثّهم على بذل جهود أكبر في سبيل تكوين هؤلاء الأشبال باعتبارهم يمثلون إطارات المستقبل الواعد.

هارون.ر