أكد اتخاذ بلادنا جملة من الإجراءات الاحترازية والوقائية منذ الأيام الأولى لظهور الوباء

 أكد اللواء السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، أن الشعب وقف كما عودنا دوما، وقفة رجل واحد، مساندا ومدعما لدولته، ومتضامنا مع إخوانه المحتاجين، في هبة تضامنية تاريخية خلال الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد، على غرار باقي دول العالم بسبب تفشي وباء “كورونا”.

وقال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، خلال زيارة قادته أمس إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران، “بلادنا اتخذت، بتوجيه من رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، جملة من الإجراءات الاحترازية والوقائية منذ الأيام الأولى، من ظهور الحالات الأولى من الوباء”، وأضاف “هذه الإجراءات الحكيمة، ما كان لها أن تنجح وتثمر في الميدان، لولا تفهم شعبنا الواعي، وصبره عند المحن والأزمات”، وأردف في هذا الصدد ” هذا هو الشعب الجزائري الأبي الذي نكن له كل التقدير والاحترام، ونحن مستعدون في الجيش الوطني الشعبي، للتضحية من أجله، وبذل الجهود المضنية والمتفانية من أجل راحته وسلامته على جميع الأصعدة والميادين، وأحسن مثال على ذلك النجاح الباهر لأطقم قواتنا الجوية في إقامة جسر جوي بين الجزائر والصين الشعبية، لنقل المعدات والتجهيزات الطبية، في وقت قياسي، مما أكد مرة أخرى على الجاهزية العملياتية العالية لكافة مكونات الجيش الوطني الشعبي، للتدخل في كافة الظروف والأحوال”.

هذا ووقف اللواء شنقريحة، بالمناسبة وقفة ترحم على روح المجاهد المتوفى بوجنان أحمد المدعو بـ “سي عباس”، الذي يحمل مقر قيادة الناحية العسكرية اسمه، وقام بوضع إكليل من الزهور أمام المعلم التذكاري المُخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح جميع الشهداء الأطهار.

هارون.ر