معهد باستور أكد عدم تسجيل أي اضطراب في هذا الشأن ناجم عن جائحة “كورونا”

أكد معهد باستور بالجزائر، وفرة كميات اللقاحات التي تغطي احتياجات برامج التلقيح، وأن التموين باللقاحات لم يعرف أي اضطراب ولم تمسه تأثيرات هذه الأزمة الصحية، الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

أشار المعهد ذاته، في بيان له أمس، إلى أنه بالرغم من الصعوبات ذات الطابع اللوجستي، المتعلقة بنقل اللقاحات من البلدان الممونة، في سياق صحي صعب حاليا يعيشه بلدنا وعلى الصعيد الدولي بسبب جائحة كورونا، فإن وفرة كميات اللقاحات التي تغطي احتياجات برامج التلقيح، تم ضمانها من خلال عمل استباقي قام به معهد باستور الجزائر بالشراكة مع ممونيه باللقاحات قبل غلق حركة النقل الجوي على الصعيد الدولي، مضيفا أن هذا كان بفضل الاستعداد والالتزام الذي أبداه شركاء المعهد من جهة، ومساهمة وتسهيلات مصالح الجمارك وشركة الخطوط الجوية الجزائرية من جهة أخرى، وأوضح معهد باستور أن استمرار البرامج وحملات التلقيح، يضمنه التزام مؤسسات الصحة التي تتكفل بالتلقيح والتي تتلقى باستمرار إمدادات من طرف المعهد، وفي سياق أخر كشف معهد باستور الجزائر، أن تموين ولايات الجنوب ونقل اللقاحات وأجهزة الكشف عن فيروس كورونا، تم التكفل بها بفضل مساهمة ودعم الأسطول الجوي التابع للجيش الوطني الشعبي، مضيفا انه بفضل تضافر جهود كل الشركاء والفاعلين في هذا الميدان لم تعرف عملية نقل اللقاح أية اضطرابات وكانت بمنأى عن تداعيات هذه الأزمة الصحية.

كما أعلن معهد باستور، التزامه فيما يخص توفير جميع اللقاحات التي تندرج في إطار البرامج الوطنية للتلقيح، مشددا على التكفل الدائم بتنفيذ البرامج الوطنية للتلقيح التي أقرتها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

جمال.ز