مولودية قسنطينة

في تطور مفاجئ داخل بيت القبة البيضاء دخل لاعبو المولودية في إضراب نهار الجمعة والسبت مقاطعين التربص التحضيري الذي كان مبرمجا في الشمرة وهذا إحتجاجا على مستحقاتهم العالقة التي يدينون بها والمقدرة بأجرة شهرين لتختلط الأمور على ثنائي الطاقم الفني الذي لم يجد من حل لتمرد اللاعبين وعزوفهم عن التدريبات مهددين بفشل التربص والتحضيرات يذكر ان البعض منهم عاد وتدرب عشية امس في حين قاطني خارج قسنطينة غابوا.

اللاعبون لم يقتنعوا بمقترح بلغرابلي

وجاء إضراب لاعبي الموك 24 ساعة فقط بعد إجتماع والي قسنطينة السيد عبد السميع سعيدون بإدارة النادي في ديوان الوالي وأيضا إجتماع الرئيس بلغرابلي بلاعبيه أين وعدهم بمنحهم مستحقاتهم نهاية جانفي وهو المقترح الذي رفضه بن زايد ومن معه في الفريق جملة وتفصيلا مطالبين بجزء من مستحقاتهم قبل بداية تربص الشمرة والا فالمقاطعة ستبقى سائرة وهو الامر الذي اغضب الرئيس كثيرا.

تدخل الوالي ضروري وزناتي قد يكون الحل

 وفي ظل إدراك الجميع أن الرئيس الحالي بلغرابلي لا يملك الأموال لتسيير الفريق وإعادة المياه إلى مجاريها تأمل كامل أسرة المولودية في تدخل الوالي سعيدون في أقرب وقت لإحتواء الأزمة قبل فوات الأوان وهذا بتقديم دعم مادي كفيل بإعادة الهدوء إلى الفريق تماما كما كان عليه الحال قبل بداية الموسم أين كان دعم الولاية لإستقدام اللاعبين وتسيير مرحلة الذهاب كما يأمل الانصار      “ليموكيست” كذلك في تحرك الصناعي ادريس زناتي الذي وعد هو أيضا قبل أيام قليلة بدعم الفريق ماليا للعب ورقة الصعود.

هشام رماش