شباب قسنطينة

خيب لاعبو النادي الرياضي القسنطيني انصارهم في خرجة كأس “السوبر” والتي كان الجميع يمني النفس في حملها ووضعها في خزينة الفريق حيث وبالرغم من المردود الايجابي المقدم من طرف التشكيلة الا ان رفقاء بلقاسمي اخفقوا في ترجمة الفرصة التي اتيحت لهم خاصة تلك التي جاءت من طرفه في الدقيقة 85 والتي وضعها خارج الاطار الامر الذي جعل الفريق يسدد الدين في الدقيقة الاخيرة من اللقاء .

مجموعة من اللاعبين طلبت الصفح والعفو من الانصار

يذكر ان اللاعبين تأسفوا كثيرا لتضييع فرصة التصالح مع الانصار واكدوا رغبتهم في التعويض السريع في البطولة والعودة الى السكة الصحيحة خاصة وانهم يشعرون بحزن كبير طالبين الصفح والعفو من اللاعبين على الخسارة القاسية خاصة في تلك الظروف التي عاشها انصار النادي هذا وقد فضلت ادارة الفريق وضع اللاعبين مرة اخرى في ظروف جيدة حيث قررت المبيت بعد نهاية اللقاء بالبليدة واجراء حصة تدريبية امس هناك قبل العودة مجددا الى قسنطينة من اجل الاستئناف والتحضير للقاء الحمراوة.

السنافر طلبوا من مسؤولي الابار التدخل السريع

في السياق ذاته عبر السنافر عن غضبهم الكبير من تضييع المنافسة بالرغم من كونهم غادروا ملعب تشاكر من دون احداث أي شوشرة طالبين من الجميع الرحيل من الفريق خاصة وان حتى الوعد الذي منحوه لم يحققوه مطالبين ادارة شركة الابار بضرورة التصرف في الكثير من المعطيات خاصة وان لا شيء بقي للنادي هذا الموسم ما عدا كأس الجمهورية وحتى المنافسة الافريقية والتي سيتعرف فيها الفريق عن منافسه اليوم.

هشام رماش