وزارة التجارة تتوصّل إلى اتفاق مع فدرالية الخبازين لرفع هامش الربح

كشف يوسف قلفاط رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين أمس، بأنه تم اتخاذ قرارات تفيد بمنع خبازي المدن الكبرى من الخروج في عطلة سنوية طيلة شهر رمضان لضمان توفّر الخبز على مستوى كل المخابز عبر الوطن.

وأكّد قلفاط في ندوة صحفية نشّطها بمقر الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، بأن القانون يمنع الخبازين من تغيير نشاطهم خلال شهر رمضان، فيما يمكنهم إضافة أي نشاط مشابه برخصة من وزارة التجارة.

في ذات السياق، قال رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين، بأن وزارة التجارة مكنّت مصالحها من مراقبة دائمة للمخابز وكل مخالف سيتعرض للعقوبات المنصوص عليها في القانون.

في سياق آخر، أكّد يوسف قلفاط رئيس فدرالية الخبازين، أن الاجتماع الذي عقدته وزارة التجارة والفدرالية الوطنية للخبازين لدراسة انشغال رفع هامش ربح الخبازين خلص الى اتفاق بين الطرفين سيتم الكشف عن نتائجه لاحقا.

وقال قلفاط انه خلال الاجتماع “تم عرض اقتراحين للوزارة الوصية يتعلق الاول بتقديم فاتورة شهرية من طرف الخباز والمحدّدة لكمية شراء الفرينة بغية الحصول على دعم مادي مباشر والثاني باقتناء الفرينة من المطحنة مباشرة بسعر مخفض متفق عليه مسبقا”.

وأعرب ذات المسؤول عن أمله بأن يتم الردّ إيجابيا في الأيام المقبلة على مطالب الخبازين لكي يتم حل مشكل هذه الفئة بصفة نهائية، مذكرا بغلق أزيد من 3.000 مخبزة خلال 2017 بسبب ضعف هامش ربح الخباز وتغيير نشاط الخبازين.

وفي ذات الشأن، اكّد رئيس فدرالية الخبازين أنه “لن تكون ندرة في مادة الخبز خلال شهر رمضان لأن كل المخابز ستعمل بشكل منتظم ودون تغيير لنشاطها ما سيسمح للمواطن باقتناء الخبز طيلة اليوم وبصورة عادية”.

كما أرجع ذات المتحدث ظاهرة تبذير الخبز خاصة في شهر رمضان، إلى غياب ثقافة استهلاكية وانخفاض سعر الخبز الذي يفتح المجال كثيرا للتبذير.

يذكر، أن انشغالات الخبازين تتمحور أساسا حول تراجع هامش الربح الذي يعاني منه المهنيون في هذه الشعبة الإنتاجية والحيوية جراء الارتفاع المسجل في جميع مكونات الخبز الأخرى والتي ارتفع سعرها أكثر من بداية جانفي 2018.

من جهة أخرى، كشف حزاب بن شهرة المنسق العام والناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للتجار والحرفيين، عن تنظيم لقاءات مع ممثلي ورؤساء فدراليات الناشطة في مجال المواد الواسعة الاستهلاك كالحليب والخضر والفواكه وغيرها من أجل التطرّق لمختلف الانشغالات ومحاولة إيجاد حلول لها، كما أكّد بن شهرة على انه لن تكون ندرة في المنتجات واسعة الاستهلاك خلال شهر رمضان مع تطبيق أسعار مرجعية للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن.

وفي ذات السياق، ذكّر ذات المسؤول بالإجراءات التي ستتخذها وزارة التجارة والمتعلقة أساسا بضمان الرقابة والتفتيش في المخازن لتفادي ظاهرة المضاربة بسبب تخزين بعض المواد وبيعها فيما بعد بأسعار مرتفعة.

سارة.ط