بسبب حرارتها الثابتة طيلة السنة والتي تقدر بـ 18 درجة مئوية

استقطبت الكهوف العجيبة بولاية جيجل فضول أزيد من 135800 سائح من بينهم 405 أجانب وذلك في الفترة الممتدة من الفاتح جويلية إلى غاية 29 أوت الفارط، حسب مديرة الحظيرة الوطنية لتازة ليليا بودوحان.

وأوضحت ذات المسؤولة بأن ما توفره هذه الكهوف العجيبة من متعة الاكتشاف جعل قرابة 2300 زائر يقصدونها يوميا من مختلف ولايات الوطن وحتى من خارجه.

وأضافت ذات المتحدثة أن من بين الأجانب الذين توافدوا على هذه الكهوف إيطاليون وإسبان وفرنسيون إضافة إلى تونسيين وليبيين.

وتتميز الكهوف العجيبة ببلدية زيامة منصورية الواقعة على بعد 35 كلم شمال غرب ولاية جيجل وبموقع أقل ما يقال عنه أنه استراتيجي لجمعه بين الطبيعة الخلابة وإطلالته على الأزرق الكبير بالحرارة الثابتة بالمغارة طيلة السنة والتي تقدر بـ 18 درجة مئوية فضلا عن رطوبة تتراوح ما بين 60 و80 بالمائة، ناهيك عن الأشكال المختلفة من الصواعد والنوازل التي شكلتها الطبيعة بفعل ظاهرة ترسب مياه الأمطار المحملة بالكلس والأملاح المعدنية.

ومن بين الأشكال التي جسدتها الطبيعة ولفتت أنظار كل من وطأت أقدامه المغارة تلك التي تشبه تمثال الحرية بنيويورك ومجسم كأس العالم فضلا عن جبال الهقار وبرج بيزة الإيطالي.

تجدر الإشارة إلى أن مغارة الكهوف العجيبة تم اكتشافها خلال شق الطرق الوطني رقم 43 الرابط بين جيجل وبجاية وصنفت كموقع طبيعي يجب حمايته العام 1948 حيث أسندت مهمة حمايتها والمحافظة على خصوصيتها للحظيرة الوطنية لتازة العام 1992.