أكد أنه سيكون له موقف قوي بالقول وبالفعل

طالب المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي “الكناس”، حضور جلسة البرلمان الأوروبي، المبرمجة في الـ 10 ديسمبر القادم من أجل مناقشة الوضع في الجزائر،  حيث سيتم سماع النقابي رشيد معلاوي، الذي نصب نفسه متحدثا باسم الحراك الشعبي.

أكد عبد الحفيظ ميلاط، المنسق الوطني لـ “الكناس”، في منشور له أمس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، بأن نقابته وفي حال تم قبول مشاركتها في الموعد السالف الذكر، سيكون لها موقف قوي بالقول وبالفعل إزاء تدخل البرلمان الأوروبي في الشأن الجزائري.

هذا ولم يتوانى رواد مواقع التواصل الاجتماعي في بلادنا، في صب جام غضبهم على النقابي يعلاوي، ومن معه، واصفين إياهم بـ “أذناب فرنسا”، واتهموهم والعديد من النشطاء بالخيانة والحرص على خدمة المصالح الفرنسية على حساب مصلحة الوطن.

من جهتهم ندد المترشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية المقبلة، بمحاولات حشر البرلمان الأوروبي أنفه في الشأن الداخلي الجزائري، وأجمعوا خلال تنشيطهم لتجمعات شعبية بمختلف الولايات في إطار فعاليات الحملة الانتحابية، أن الشعب الجزائري حر ولن يقبل بالتدخل في شؤونه الخاصة من أي طرف كان، خاصة إذا تعلق الأمر بالغرب.

ج- ز