شبيبة القبائل – شباب قسنطينة

سيكون الموعد عشية الاثنين مع إجراء اللقاء المتأخر الذي يجمع شبيبة القبائل بالضيف شباب قسنطينة في مواجهة سيكون الصراع فيها كبيرا من اجل تحقيق نتيجة ايجابية لاسيما وان كل نادي يريد إنهاء مرحلة الذهاب بشكل جيد وهو ما سيجعل أشبال دوما يسعون لإحراز فوز ثاني على التوالي يضمن لهم الاقتراب اكثر من ريادة الترتيب وكذا ضمان البقاء، يذكر ان رفقاء بلقاسمي عقدوا العزم في اجتماع امس على ضرورة تحقيق نتيجة ايجابية تسمح لهم بنفض الغبار خاصة وان النتائج السلبية اثرت بشكل كبير في السنافر وفي وضعية النادي في سلم الترتيب.

عمراني أخبر مسؤولي الآبار بعدم عودته وعرامة يباشر مهمة البحث عن بديل

في السياق ذاته تأسفت ادارة النادي الرياضي القسنطيني كثيرا لقرار المدرب عبد القادر عمراني والذي اصر على ضرورة الرحيل وترك النادي لمدرب اخر قادر على اعادة ترتيب اوراقه مؤكدا ان عودته في الوقت الراهن لن تكون في مصلحة الفريق وهو القرار الذي من دون شك جعل المسؤول الاول على النادي طارق عرامة يبحث عن امكانية ضمان احدى الاوراق خاصة وان الفريق لديه بعض الاسماء التي يحاول افتكاك احدها.

دوما: “نعي صعوبة المقابلة ولكن الفوز لن يفلت منا”

وقد علق المدرب دوما بخصوص المقابلة حيث قال: “ادرك صعوبة المهمة امام منافس جريح يبحث عن كيفية الانتفاضة فمردوده المقدم امام سوسطارة حقيقة جعلني أحسب الف حساب لهذا النادي لاسيما وان له قوة هجومية رهيبة بامكانها السيطرة على المقابلة في اي وقت وهو ما جعلني احذر الخط الخلفي من اي هفوة كما نسعى الى تأكيد صحوتنا من جديد لاسيما وان الامل لا يزال كبيرا من اجل رفع عدد نقاطنا والاقتراب اكثر من تحقيق هدف ضمان البقاء” .

أعراب: “ثقتنا كبيرة في المجموعة ونهدف لاعادة الخضورة الى السكة قبل المغادرة “

في حين علق المدرب المؤقت اعراب والذي سيكون في اخر مواجهة له على راس الفريق حيث قال: “لا يمكن الحديث عن اي هفوة اخرى علينا الخروج بشكل جيد من المباراة املنا كبير وثقتنا اكبر في المجموعة التي ستلعب المقابلة، على العموم طموحاتنا الفوز او تحقيق على الاقل التعادل الذي يكسر حجم المعاناة التي لازمتنا في الايام الاخيرة والتي جعلتنا من دون نتيجة ايجابية قبل الـ 7 جولات الأخيرة”.

هشام رماش