طالبتها برفع التجميد عن أموال الخدمات الاجتماعية

دعت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، الحكومة بإعادة النظر في ميزانية المدارس، وطالبتها بإيجاد حلول سريعة لرفع التجميد عن أموال الخدمات الاجتماعية، كما شددت على ضرورة الاستجابة لمطالب الأسرة التربوية، على غرار الفصل في ملف الأجور والقدرة الشرائية، وملف التقاعد.

نددت “الكناباست”، في بيان لها توج أشغال مجلسها الوطني المنعقد بولاية البليدة، يومي الـ13 والـ14 أكتوبر الجاري، بحضور 47 ولاية، اطلعت عليه “السلام”، باستمرار الوصاية في انتهاج سياسة التضييق على السلطة البيداغوجية للأستاذ والتعدي على سيادة مجالس الأقسام، ودعت إلى ضبط وجرد الانشغالات المهنية والاجتماعية للأساتذة والتأسيس لها والمرافعة لتحقيقها عبر هيئات النقابة محليا ووطنيا، كما طالبت النقابة ذاتها، بمراجعة تقدير ميزانيات تسيير المؤسسات التربوية التي تم تقليصها إلى أكثر من النصف ورفعها بما يتلاءم وشعار “مدرسة ذات جودة ونوعية”، إلى جانب تسوية الوضعية الإدارية لأساتذة ولاية البليدة، الذين طالهم العزل التعسفي في الإضراب الولائي والوطني للسنة الدراسية (2017ـ 2018).

هذا وتطرقت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، إلى ملف الخدمات الاجتماعية، وطالبت ولاة الجمهورية، بإصدار أوامر للمراقبين الماليين بالتأشير على الميزانية السنوية 2019 للخدمات الاجتماعية الولائية، بعدما تقرر تمديد عهدة اللجنة الوطنية واللجان الولائية لخمسة أشهر، أي إلى غاية الـ31 ديسمبر المقبل.

وفي الشأن السياسي، جددت “الكناباست” مطالبتها بالإفراج عن معتقلي الرأي والموقوفين من نشطاء الحراك الشعبي السلمي، وثمنت محاسبة رؤوس الفساد، وشددت على ضرورة المضي قدما في استرجاع الأموال المنهوبة، وكذا سحب مشروع قانون المحروقات.

قمر الدين.ح