باتت تشكل خطرا كبيرا على الأطباء الممرضين والعمال على مدار 24 ساعة

أبدى مستخدمي مستشفى كويسي بلعيش في سيدي عيسى بالمسيلة، سخطهم واستيائهم الكبيرين من انتشار الكلاب الضالة داخل الحرم الصحي وبالقرب من السكنات الوظيفية التي يشغلها الطاقم الطبي، حيث باتت يقول بعضهم تشكل خطرا كبيرا على الأطباء الممرضين والعمال على مدار 24 ساعة، خاصة في الفترة الليلية وهو ما يتطلب التدخل العاجل الجهات الوصية من أجل القضاء وإبادة الكلاب المتشردة، التي زرعت رعبا وسط مستخدمي الصحة خلال فترات العمل أو أوقات راحة المكلفين بعلاج مرضى كوفيد 19، ولم يخف آخرون ان المصلحة تعاني عجزا في المستلزمات الطبية البسيطة ما وضعهم في مأزق حقيقي خلال الفترة الحالية، من جانب آخر طالب سكان حي أول نوفمبر تدخل السلطات المحلية لوضع حد لأصحاب شاحنات الوزن الثقيل، التي تزعجهم في فترات الليل قادمة من مرامل بوسعادة وسيدي عامر مرورا بالقطفة، الشاحنات يقول السكان أثرت بشكل كبير على حالة الطريق المزدوج بشكل خطير، ناهيك عن خطر حوادث المرور وكذا صعوبة حركة المرور نهارا، ولم يخف آخرون ان سبب اختيارهم المسلك هو الهروب من الرقابة الأمنية بعين الحجل، والخاصة بميزان الحمولة وأغلب الشاحنات وجهتها العاصمة والولايات الوسطى كبويرة وتيزي وزو وبومرداس، فيما رفع المجتمع المدني نداء للمدير العام للبنك الوطني الجزائري، من أجل احترام موظفي البنك الوطني الجزائري بسيدي عيسى، الإجراءات الوقائية، وتأسف ممثلو المجتمع المدني لمواصلة استقبال الزبائن بطرق غير مشرفة من قبل المسؤول الأول على الوكالة البنكية.

خالد .ع