يشتكى مواطنو عدة أحياء تابعة لبلدية حمادي شرق العاصمة من الانتشار الكثيف للكلاب الضالة التي باتت تشكل خطرا على حياتهم وحياة أبنائهم بالاضافة إلى تخريبها للمنتوج الفلاحي الذي لم يتم جنيه بعد حسبما اشتكى منه بعض الفلاحين، فضلا عن تهديدها لتلاميذ المدارس الذين يخرجون في ساعات مبكرة من أجل الإلتحاق بمقاعد الدراسة في مقر البلدية خاصة بالنسبة لتلاميذ حي بن ظنون الذي يطالب قاطنوه السلطات المحلية بتنظيم حملة للقضاء على الكلاب الضالة.