قناع الحضارة الفرعونية وقلب إفريقيا النابض

كشف محمد فضل، مدير بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، عن تفاصيل كواليس العمل على مدار شهور، من أجل تقديم تميمة البطولة التي تستقبلها مصر في الصيف المقبل.

وقال فضل إن ضيق الوقت كان تحديا كبيرا أمام مصر في كل ملفات استضافة البطولة، والتميمة لم تكن استثناء في ذلك وأضاف: “عملنا بالتوازي بين ملف تطوير الاستادات وتجهيز ملاعب التدريب والفنادق واختيار المتطوعين وحفل سحب القرعة بكل تفاصيله وملفات التسويق والرعاية وتذاكر المباريات وبثها والخطط الأمنية لحضورها وكل ما يخص بطولة هي الأضخم في تاريخ القارة لمشاركة 24 فريقا فيها” وتابع: “بكل تأكيد التميمة كانت واحدة من الملفات الهامة لأنها وجه البطولة”.

وأكد محمد فضل أن التميمة من تصميم شركة مصرية لم تتقاض أي أموال مقابل هذا العمل الهام، وذلك رغبة في تقديم عمل مشرف يليق بمصر وأتم: “عملت الشركة على إنتاج تميمة في وقت قياسي وبشكل احترافي يستحق الشكر والثناء من اللجنة المنظمة”.

وبخصوص معنى التميمة الخاصة ببطولة كأس الأمم الأفريقية (مصر 2019) فهي تحمل دلالات كثيرة   تعكس حضارة مصر القديمة وارتباطها بالعمق الأفريقي لما تحتويه من رموز معبرة عن هذه الحضارة والعمق حيث اتخذت التميمة هيئة الملك المصري توت عنخ آمون، وارتدت زيا فرعونيا مع قميص أحمر عليه خريطة القارة السمراء، وأطلق على التميمة اسم “توت”.

ويرمز القناع الذهبي والاسم الخاص بالتميمة إلى الحضارة المصرية الفرعونية التي أبهرت العالم، ولا تزال الدول تتغنى بها وبشموخها الدائم والمستمر حتى اليوم أما القميص الأحمر الذي ترتديه التميمة فيرمز إلى اللون الأساسي لقميص منتخب مصر صاحب الأرض والضيافة، بينما وضع على صدر التميمة صورة لخريطة القارة السمراء وكأنها رسالة إلى كل دول أفريقيا بأنها في قلب مصر.

كما أن لاختيار اسم “توت” للتميمة دلالة أيضا، إذ يحمل نفس اسم الملك المصري الفرعوني الشهير وهو الملك الشاب توت عنخ آمون صاحب واحدة من أعظم المقابر الفرعونية المكتشفة، فرغم الفترة القصيرة التي قضاها في الحكم والتي لم تشهد أحداثا عظاما، إلا أن اسمه خلده التاريخ، كما المتوقع لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي تنظمها مصر بمشاركة 24 منتخبا لأول مرة في تاريخ بطولات “الكان”.

وفسر فضل مدير بطولة الكان أسباب اختيار شخصية “توت” تميمة للبطولة، قائلا “توت طفل مصري يحب كرة القدم، رسمنا شخصيته من الهوية المصرية بحيث يشبهنا تماما، ويعبر عن جيل جديد ويمثله ليمنحنا الأمل في المستقبل.. واخترنا أن يكون بطلا صاحب سن صغيرة ليمثل الأجيال الجديدة ومستقبلها، فأحد أهم أهداف اللجنة المنظمة هو رسم مستقبل جميل، وتقديم كوادر جديدة ومنح الملفات الهامة للشركات مصرية وتطوير بنية تحتية من استادات وملاعب تفيدنا لسنوات طويلة”.

وتستضيف مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية للمرة الخامسة في تاريخها، خلال شهري جوان وجويلية المقبلين.