دعت نواب مختلف الأحزاب إلى تحمل مسؤوليتهم حيال هذا المسعى الشعبي

جددت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، بالمجلس الشعبي الوطني، مطلبها بضرورة تنحية معاذ بوشارب، من رئاسة الغرفة السفلى للبرلمان، ودعت نواب مختلف التشكيلات السياسية، إلى تحمل مسؤوليتهم حيال هذا المسعى.

أكدت الكتلة البرلمانية لـ “الأفلان”، في بيان لها توج إجتماع مكتبها مساء أول أمس، إصرارها على ضرورة استجابة بوشارب، لمطلب الشعب القائل بالتنحي من رئاسة المجلس الشعبي الوطني، ودعت النواب بمختلف التشكيلات السياسية، إلى ضرورة تحمل مسؤوليتهم التاريخية في الدفاع عن مطلب الشعب السالف الذكر، ورهنت في هذا الصدد استقرار المجلس والعودة إلى نشاطه برحيل رئيسه الحالي.

من جهة أخرى، شددت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، على ضرورة الحوار البناء بإشراك كافة شرائح المجتمع دون إقصاء أو تهميش  للوصول إلى الحلول في إطار الاجتهادات الدستورية للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد وانتخاب رئيس جمهورية في أقرب الآجال، هذا بعدما أشادت في هذا السياق، بدور المؤسسة العسكرية في الحفاظ على استقرار البلاد ومرافقتها للحراك الشعبي من اجل تحقيق المطالب المشروعة، منوهة – يضيف المصدر ذاته – بدور العدالة في القيام بمهامها من اجل محاربة الفساد، مجددة دعمها لكل الإجراءات التي من شانها تحقيق العدالة، وأكدت إلتزامها بالقيام بدورها في إطار الصلاحيات الدستورية من أجل تسهيل كل ما تقتضيه الإجراءات القضائية والمساهمة في تحقيق العدل.

جدير بالذكر، أنّ إجتماع المجموعة البرلمانية لـ “الأفلان” الذي ترأسه خالد بورياح، رئيس الكتلة، تم في إطار متابعة المستجدات التي يعرفها المجلس الشعبي الوطني.

قمر الدين.ح