بعدما غابت الظاهرة مع غياب التجمعات الشعبية التي كان ينظمها كل من “الأفلان”، وباقي “أحزاب الموالاة” كما كانت تسمى في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، فضلا عن UGTA، ها هو “الكاشير” يعود بقوة خلال التجمعات الشعبية التي ينظمها المترشحون الخمسة للرئاسيات بمختلف ولايات الوطن في إطار الحملة الإنتخابية، لكن الأمر لم يقتصر على “الكاشير” فالبعض “قلش” من ملأوا القاعات بـ “ساندويشات” الدجاج واللحم، وهو ما أظهرته مقاطع فيديو تم تداولها في الساعات الأخيرة بمواقع التواصل الاجتماعي.