متربّصون من الكونغو يتخرّجون من المدرسة العليا لتمنفوست

تدعمّت القوات البحرية بأربع دفعات جديدة من الضباط تخرجوا من المدرسة العليا البحرية المرحوم المجاهد اللواء محمد بوتيغان بتمنفوست بالعاصمة بعنوان السنة التدريبية 2018-2019.

وأشرف قائد القوات البحرية اللواء حولي محمد العربي على تخرج هذه الدفعات التي تشمل الدفعة الـ 27 لضباط دورة القيادة والأركان المتكونة من 87 ضابطا والدفعة الـ 33 لضباط دورة الإتقان،57 ضابطا من بينهم ثلاثة ضباط من جمهورية الكونغو.

كما شملت الدفعات المتخرجة الدفعة الثالثة لدورة ماستر التي تتكون من ثمانية ضباط تخصّص اتصالات بحرية، إلى جانب الدفعة الـ 34 من التكوين الأساسي الموافق للدفعة التاسعة نظام ليسانس -ماستر – دكتواره والتي تضمّ 111 طالبا من بينهم 12 إناث تحصلوا على شهادات جامعية وشهادات في التعليم العسكري في تخصصات، علوم الملاحة البحرية، الإتصالات وأنظمة الأسلحة، ميكانيك بحرية، تسيير وإدارة الشؤون البحرية.

وذكر العميد عدنان الشريف قائد المدرسة العليا للبحرية في كلمة له بالأهمية الخاصة التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لمنظومة التكوين بوضع تحت تصرف المدرسة جميع الوسائل البشرية والمادية الضرورية لتكوين ذو نوعية.

وأبرز العميد عدنان، مستوى التكوين المحقق وكذا الجهود التي يجب بذلها من أجل ترقيته حتى يستجيب لمتطلبّات التكنولوجيا الراهنة، كما حثّ في نفس الوقت المتخرّجين على التحلّي بالأخلاق الحسنة والمثل العليا أثناء تأدية مهامهم والتشبث بالقيم النبيلة لشهداء ثورة التحرير المجيدة وأن يكونوا خير ممثلين للمجاهدين الأشاوس لجيش التحرير الوطني.

كما حثّ المتربصين أيضا على ضرورة مواصلة الجهد والتحليّ بروح المسؤولية، معربا عن أمله في أن يكون أداؤهم المهني في مستوى تطلّعات قيادة القوات البحرية وحافزا معنويا مهمّا لإطارات المدرسة لمضاعفة الجهود لتبلغ هذه الأخيرة مستويات أرقى وتساهم في تحقيق الأهداف المسطرة للمنظومة التكوينية للقوات البحرية.

هذا ووافق قائد القوات البحرية على تسمية الدفعة باسم الشهيد البطل “فرحات احميدة” ليختتم الحفل باستعراض عسكري أدته الدفعات المتخرجة على وقع الموسيقى العسكرية، كما تم تكريم عائلة الشهيد.

ب.تلمساني