كشفت وسائل إعلام مغربية عن فضيحة جديدة لشبكة “بين سبوت” القطرية ومساومتها للتليفزيون المغربي بشأن حقوق بث منافسات كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة في مصر.

وفقا لصحيفة “هسبرس” المغربية، فإن “بين سبورت” المالكة لحقوق نقل مقابلات كأس أمم إفريقيا، طلبت مبلغا خياليا من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية يقدر بنحو 12 مليار سنتيم – ما يعادل 12 مليون دولار- لبث 12 مباراة فقط، بما يعادل مليار سنتيم لكل مباراة.

وأوضح مصدر للصحيفة أن ميزانية الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية “أس.أن.أر.تي” لا تسمح بتخصيص هذا المبلغ الذي وصف بـ”التعجيزي” مقابل نقل تلك المباريات.

ونقلت عن المسؤول بالشركة الوطنية قوله إنه لا يوجد ميزانية في هذا الشأن لسببين مرتبطين بعدم التأكد سلفا من تأهل المنتخب الوطني المغربي للبطولة، إضافة إلى عدم الاطلاع مسبقا على الثمن المطلوب لشراء حقوق البث.

وأضاف المصدر أن التليفزيون المغربي لم يتوصل حتى الآن إلى اتفاق مع الشبكة القطرية لبث مباريات البطولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن القطريين طلبوا 12 مليار من المغرب، وفي المقابل حصلت السنغال على حقوق بث مباريات كأس أمم إفريقيا للأمم بصفقة تقدر بنحو 250 ألف دولار، بينما كان المقابل المالي 17 مليون دولار بالنسبة للبث في الجزائر.