بالشيخ أحمد المدير الولائي للبريد بأدرار

أكد بالشيخ أحمد المدير الولائي للبريد أن قطاعه عرف قفزة نوعية سمحت له من مواكبة تطلعات ساكنة الولاية وهذا بانجاز العديد من الهياكل  القاعدية الجوارية بغية تقديم خدمات أفضل وهذا ناتج من خلال العمل اليومي المسجل مما طرح انطباع حسن عند الزبائن.

تم خلال السنة المنقضية استلام عديد الهياكل والمنشآت عبر إقليم الولاية بكل من تيميمون مكتب بريد قورارة وبرح باجي مختار مكتب تنزروفت ومدينة أولف بريد تيديكلت كما تم في هذا الإطار افتتاح مكتبين بريديين بكل من بلدية أنزجمير وسالي ليصل مجموع المكاتب البريدية إلى 77 مكتب بريدي في انتظار تسليم المشاريع التي هى قيد الانجاز والتهيئة ان هذه المنشآت التي تعد إضافة من حيث تحسين معدل الكثافة البريدية بالولاية حيث تم انخفاض معدلها إلى مكتب بريدي لكل 6729 ساكن وشباك لكل 1311 ساكن، كما تم استلام ثلاث مكاتب بريدية بعد استكمال إعادة تهيئتها وتوسعتها بكل من بريد أدرار أول نوفمبر بعاصمة الولاية وبريد تيط ببلدية أولف وبريد تيمياوين ببلدية تيمياوين الحدودية مع مالي وحاليا تتم عملية إعادة تأهيل 8 مكاتب بريدية بكل من رقان وزاوية كنتة وأولف والجديد وزاوية سيدي عبد القادر وتيلولين ووجلان وبرج باجي مختار كما ينتظر خلال الأيام المقبلة استلام مكتب بريدي جديد  مكتب بريد ادرار توات  بعاصمة الولاية ودخوله حيز الخدمة ليصل مجموع المكاتب إلى 78 مكتبا  كما استفادت الولاية من مركز إيداع وتوزيع البريد والطرود بالولاية المنتدبة برج باجي مختار ليصل مجموع المراكز إلى 3 بعد كل من أدرار وتيميمون بالإضافة إلى أشغال مقر للمديرية الولائية للبريد بتيليلان طريق المطار والذي رصدت له مبلغ مالي يقدر بـ 24 مليار سنتيم و يعرف نسبة أشغال متقدمة ويمكن استلامه خلال السداسي الثاني للسنة الجارية  وتتم حاليا دراسة انجاز 5 مكاتب بريدية جديدة بكل من رقان وبرج باجي مختار وتيمياوين وشروين وأولاد احمد وتهيئة بعض المكاتب على غرار تيميمون وسالي وأولاد عيسى بغية إعطائها وجه لائق يستجيب لتقديم خدمات أفضل أمام الزبائن وتطليق ظاهرة الاكتظاظ كما ينتظر استفادة الولاية من موزعات إلية للنقود بكل من تسابيت وفنوغيل وختم المدير الولائي للبريد أن قطاعه  يعمل دائما على تقريب المكاتب للتجمعات السكانية وتحسين الخدمة العمومية وبهذه المشاريع سمحت لنا بالقضاء على الاكتظاظ بالإضافة إلي فتح العديد من مناصب الشغل خاصة فيما يتعلق بإدماج حاملي الشهادات كما عمل القطاع في كل مرة على تنظيم دورت تكوينية لفائدة المستخدمين بغية أن يتسلحوا بمعلومات عملية تسمح لهم باداء الواجب المهني في ظروف أحسن.

بوشريفي بلقاسم