عملية تمشيط عسكرية واسعة لجبال السلوم

قضت القوات التونسية الخاصة اول امس، على ثلاثة ارهابيين يشتبه بأنهم من التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش” وذلك بعد اشتباكات مسلحّة في منطقة جبال “السلوم” في القصرين على الحدود الجزائرية.

سارة.ط

قال العقيد حسام الجبابلي المتحدّث باسم الحرس الوطني التونسي لوكالة الأنباء البريطانية، ان “القوات التونسية قتلت ثلاثة إرهابيين يشتبه أنهم تابعون لـ”داعش” بعد اشتباكات في جبال السلوم في القصرين”.

وتأتي العملية بعد أيام من نشر تنظيم “داعش” صورا لإرهابيين يحملون أسلحة في منطقة جبلية يختبئون فيها منذ سنوات.

وكانت فرق حرس الحدود الوطني التونسي قد باشرت السبت الفارط عملية تمشيط واسعة على الحدود التونسية الجزائرية لمطاردة عناصر ارهابية  كانت تخطط لتنفيذ هجومات وزرع ألغام لاستهداف عناصر الأمن والتقليل من نشاط مكافحة الارهاب.

هذا وتُركز فرق حرس الحدود التونسية على العمل الإستخباراتي بالتنسيق مع مصالح الأمن الجزائرية للقضاء على الجماعات الارهابية.

وكان خليفة الشيباني الناطق الرسمي السابق بوزارة الداخلية قد تحدث عن حصيلة تتراوح بين 3000 و3100 تونسي  التحقوا بالجماعات الارهابية منهم ما يقارب 830 تونسيا عادوا بصفة نهائية، كما اكد مختار بن نصر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب أن قرابة 10 بالمائة من حوالي 1000 عائد من بؤر التوتر ومناطق الصراع قد أحيلوا على القضاء.