غوارديولا ما دار بينه وبين أطباء السيتي قبل لقاء ليفربول

صنعت تصريحات بيب غوارديولا مدرب مانشيستر سيتي الانجليزي بخصوص الغياب المفاجئ لرياض محرز قائد المنتخب الوطني عن نهائي كأس الدرع الخيرية امام ليفربول والتي توج بها السيتي، الحدث في مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة لدى الشارع الرياضي الجزائري خصوصا بعدما ربط المدرب الاسباني عدم اعتماده على نجم الخضر بقضية المنشطات.

وبعد ساعات قليلة من تصريحه المقتضب في الندوة الصحفية التي قال فيها إن محرز غاب بسبب مخاوف سقوطه في كشف المنشطات بعد تناوله دواء دون علم أطباء النادي عاد الفيلسوف الاسباني ليوضح القصة الكاملة بخصوص قضية غياب محرز عن قائمة الـ18 وتواجده في المدرجات بعدما استنجد به ضمن سفرية السيتيزنز إلى ويمبلي للعب لقاء السوبر الانجليزي أو ما يسمى بالدرع الخيرية وقال :”محرز كان في عُطلة تحدث معي رياض بعد فوزه بكأس أمم أفريقيا مع منتخب بلاده الجزائر، أخبرني أنه يريد اللعب ضد ليفربول ورحبت بذلك”، واستدرك غوارديولا:”اللاعب تعرض لوعكة صحية، وتناول بعض الأدوية بجرعة ضئيلة، ولكننا لم نعرف ما الذي تناوله كانت ستشكل خطرا عليه من قبل لجنة المنشطات فباعتبارنا لم نكن ندري ما تناوله، فإن خطر الخضوع لفحص كشف المنشطات كان موجودا، والأطباء لم يعرفوا مُكونات الدواء”.

وأردف التقني الإسباني :”لم يكن بمقدورنا القيام بمُخاطرة الدفع به في المُباراة، لأن ذلك كان سيُشكل خطرا”، وختم :”على كل ولحسن الحظ، رياض سيكون حاضرا معنا في المُباراة القادمة لا نريد المخاطرة به، وسندرس إمكانية الدفع به أمام واست هام في اول جولة من البطولة “.

وتركت هذه التصريحات الشك قائما حول ما إذا كان لطبيب المنتخب الوطني يد في القضية ولو أن القاصي والداني يشهد باحترافية وخبرة طبيب الخضر بن عزيب الذي اثبت في الكان الاخيرة انه رجل ميدان ويملك كفاءة عالمية.

فارس.ت