قررن الدخول في إضراب وطني للضغط على الوزارة الوصية لتلبية مطالبهن

دعت أمس، النقابة الوطنيّة للقابلات المنضوية تحت لواء الاتحادية الوطنية لعمال الصحة كافة القابلات في كافة ربوع الوطن إلى التأهب ورصّ الصّفوف لأجل الدخول في حركة احتجاجية واسعة على شكل إضراب وطني خلال الأيّام القليلة القادمة، بعد سياسة التسويف في تجسيد المطالب المرفوعة.

أوضحت النقابة ذاتها في منشور لها على صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، أنها بصدد التحضير لإضراب وطني خلال الأيام القادمة، داعية كافة القابلات إلى رص الصفوف، مشيرة أنه سيتم إصدار بيان رسمي بخصوص الإشعار بإضراب عام لسلك القابلات، وانتفضت القابلات خلال الأيام السابقة رافعة جملة من المطالب الشرعية داعية الجهات الوصية للاستجابة لها، من خلال إعادة النظر في الأوضاع المزرية والشروط الغير ملائمة التي تعرفها المؤسسات الصحية التي يعملن بها والضغوطات التي يواجهنها والممارسات الممنهجة ضدهن كعدم توفر الحماية والتعرض لكل أنواع التشويه رغم المجهودات الجبارة التي يبذلنها في مرافقة المرأة الحامل وجنينها رغم الانعدام التام لقانون أساسي يكيف عملها وأداء مهامها ويكون سياج حماية لها في ظل عدم وجود أي حوافز ووسائل دعم مادية ومعنوية.

كما نددت القابلات، بتفاقم ظاهرة الحقرة والتعسف، إضافة إلى التماطل في تسوية الانشغالات الاجتماعية والمهنية والتي أدت إلى حرمانهن من التدرج في المسار المهني، على رأسها التأخر الفادح في القضاء على الرتب الآيلة للزوال، مع شح المناصب المالية الخاصة بالترقية، وهذا ما أثر سلبا على الخدمات على مستوى مصالح التوليد.

جمال.ز