أنقذ الجزائر من الفوضى وحمى أرواح الجزائريين

انتقل الى رحمة الله، الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، فجر أمس الاثنين على إثر سكتة قلبية ألمت به في بيته عن عمر ناهز 80 سنة، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

وأعلن عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية أن الفريق احمد قايد صالح، توفي إثر سكتة قلبية في بيته، على الساعة السادسة صباحا، وأوضح بيان رئاسة الجمهورية، أن الفريق قايد صالح نقل على إثر الأزمة القلبية إلى المستشفى المركزي للجيش في عين النعجة. وقرر رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام، ولمدة سبعة أيام بالنسبة لمؤسسة الجيش الوطني الشعبي”.

رحل أحمد قايد صالح، قائد الاركان، بعدما أنقذ الجزائر بفضل الله من مؤامرة دنيئة لجر البلاد إلى الفوضى والدم بفضل حنكته في التعامل السلمي مع المسيرات الشعبية والدعوة للتعقل، وخرجت “ثورة تحريرية ثانية” إلى العلن التي نظمها الفريق الراحل بعد إتهامه، أطرافا أجنبية بمحاولة ضرب إستقرار البلاد، بوقوفه ضد مخططاتهم الرامية إلى ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد، من خلال رفع شعارات تعجيزية ترمي إلى الدفع بالبلاد إلى الفراغ الدستوري وهدم مؤسسات الدولة، كما تحدث قايد صالح، في 30 مارس المنصرم، عن اجتماع سري عقده أشخاص معروفين، وتكلم عن مؤامرة تقويها أطراف ذات نوايا سيئة، تعمل على إعداد مخطط يهدف إلى ضرب مصداقية الجيش، والالتفاف على المطالب المشروعة للشعب.

أحمد قايد صالح في أسطر

ولد أحمد قايد صالح في 13 جانفي عام 1940 في بلدة عين ياقوت بولاية باتنة في الجزائر، وانضم قايد صالح لجيش التحرير الوطني وعمره 17 عاما عام 1957، وتقلد المرحوم الفريق أحمد قايد صالح أثناء ثورة التحرير العديد من المسؤوليات، حيث تدرج في سلم القيادة ليعين قائد كتيبة على التوالي بالفيالق 21 و29 و39 لجيش التحرير الوطني. وبعد الاستقلال أجرى دورة تكوينية بالجزائر لمدة سنتين والاتحاد السوفياتي سابقا لمدة سنتين كذلك من 1969 إلى 1971 حيث تحصل على شهادة بأكاديمية فيستريل، كما شارك سنة 1968 في الحملة العسكرية بالشرق الأوسط في مصر. وتم ترقية الراحل نائب وزير الدفاع إلى رتبة  لواء بتاريخ 05 جويلية 1993، وبتاريخ 1994 تم تعيينه قائدا للقوات البرية، وبتاريخ 03 أوت 2004، عُين رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي خلفا للفريق محمـد العماري، ومن ثم تقلد رتبة فريق بتاريخ 05 جويلية 2006، منذ 11 سبتمبر 2013 تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني خلفا لعبد المالك قنايزية، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي.

جنازة الفريق احمد قايد صالح غدا الأربعاء بمقبرة العالية

ستكون جنازة فقيد الجزائر، احمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، غدا الأربعاء، أين سيوارى الثرى بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة، وسينطلق موكب الجنازة من مقر القيادة البرية للقوات بعين النعجة، أين كان يقيم الفقيد، ليمر بالطريق السريع تجاه مقر الشعب، وستلقى النظرة الأخيرة على جثمان الفريق بقصر الشعب اليوم، قبل أن ينقل إلى مثواه الأخير بمقبرة العالية، وتوفي الفريق أحمد قايد صالح، فجر يوم الاثنين، بمسكنه العائلي داخل مقر قيادة القوات البرية بعين النعجة.

اللواء سعيد شنقريحة قائدا للأركان بالنيابة بتكليف من رئيس الجمهورية

كلف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اللواء السعيد شنقريحة بقيادة أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، خلفا للراحل الفريق أحمد قايد صالح الذي وافته المنية فجر أمس. وقبل تقلده منصب قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، قاد السعيد شنقريحة القوات البرية للجيش وشغل قبلها منصب قائد الناحية العسكرية الثالثة.

اللواء شنقريحة في أسطر

ولد اللواء سعيد شنقريحة في 01 أوت 1945 بالقنطرة ولاية بسكرة، تحصل على دبلومات عسكرية في التكوين الأساسي، الدروس التطبيقية، دروس النقباء لسلاح مدرعات، دروس قائد سرية دبابات، دروس القيادة والأركان وكذلك الدراسات العليا الحربية.

تقلد اللواء سعيد شنقريحة بقوام المعركة البرية الوظائف التالية :

– قائد كتيبة دبابات القتال بلواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛

– رئيس أركان لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛

– قائد لواء مدرع بالناحية العسكرية الثالثة؛

– رئيس أركان فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الخامسة؛

– قائد المدرسة التطبيقية لسلاح المدرعات بالناحية العسكرية الخامسة؛

– قائد فرقة مدرعة بالناحية العسكرية الثانية؛

– نائب قائد الناحية العسكرية الثالثة؛

– قائد الناحية العسكرية الثالثة.

كما شارك اللواء سعيد شنقريحة في الحملة العسكرية بالشرق الأوسط بمصر، في سنة 1998، رقي إلى رتبة عميد وإلى رتبة لواء في سنة 2003.

اللواء سعيد شنقريحة حائز على وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثالثة ووسام مشاركة الجيش الوطني الشعبي في حروب الشرق الأوسط 1967 و1973 ووسام الاستحقاق العسكري وكذا وسام الشرف، اللواء سعيد شنقريحة متزوج وأب لستة أولاد.

جمال الدين- ز