قال إن الرابطة بينهما عفوية وتجسّدت من خلال التفاعل العاطفي في كل الظروف

جدّد الفريق احمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي التأكيد على وجود مقوّمات النظرة المستقبلية الواحدة بين الجيش وشعبه اتجاه الوطن في ظل التحديات المحيطة به، مذكّرا بمتانة الرابطة النابضة بالحياة التي تشدّ الشعب الجزائري لجيشه وهو ما تجسّد من خلال التفاعل العاطفي الذي ما فتئ يعبر على نفسه بكل عفوية من خلال صور التضامن والتلاحم بين الشعب وجيشه في كل الظروف والأحوال، خاصة أثناء المحن والكوارث الطبيعية.

قال الفريق احمد قايد صالح في كلمة افتتاحية للاجتماع الذي عقده مع الإطارات المكلفين بالتكوين في الجيش الوطني الشعبي بالمدرسة الوطنية التحضيرية لدراسات مهندس بالرويبة بُثت إلى كافة مؤسسات التكوين باستعمال نظام التحاضر المرئي، ان “الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني الذي يفتخر بأنه من صلب هذا الشعب الأبي والأصيل، ويعتـز بأنه يقاسمه ذات القيم وذات المبادئ ويشترك معه بالوراثة هذه المقوّمات العريقة والسامية للشخصية الوطنية، يعتقد جازما وبكل اعتزاز وفخر أن شعبا بمثل هذه المميّزات وبهذه الخصال، هو خليق بأن ينجب جيشا بذات المواصفات وبذات الخصال”، مضيفا “هنا تتجمّع بين الشعب وجيشه كل مقوّمات الود والاحترام والتعاطف والتضامن وكل مقومات النظرة المستقبلية الواحدة لجزائر الغد فحوافز اكتساب الرفع من مستوى القدرة على توحيد الرؤية تجاه الوطن موجودة، وتصنعها الرؤية المشتركة للتاريخ والحاضر ولآفاق مستقبل الجزائر الواعد، التي يبقى شعبها يعرف خفايا عالم لا يرحم، يطبعه الغليان ويموج بالعديد من الأحداث والمتغيرات الطارئة والمدبّرة”، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

هذا وأكّد نائب وزير الدفاع الوطني أن “الشعب الجزائري الأصيل والواعي برهن في كافة الأوقات والظروف على أنه شعب مواقف، عرف وسيعرف كيف يحافظ على وطنه، مردفا “لا شك أن الجزائر محظوظة بشعبها ولا شك أيضا أن الجيش الوطني الشعبي هو أيضا محظوظ بشعبه”، يضيف البيان.

وأشار الفريق احمد قايد الصالح، أن” الشعب الذي اعتمد بالأمس على صلابة شخصيته وجعل منها سلاحه الأمضى، الذي به احتضن ثورته التحريرية والتف حول جيش التحرير الوطني وبه قاوم بطش الاستعمار البغيض، ومنه استمد قدرته الفائقة على مواجهة كافة أشكال المعاناة، هو نفسه وبذات الشخصية الوطنية، الذي يبرهن أبناؤه اليوم عن قدر رفيع من الغيرة على وطنه، وعن قدر عالي من الحرص على صورته وسمعته بين الأمم”.

المؤسسة العسكرية تولي اهتماما كبيرا بالعنصر النسوي

أبرز الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي درجة الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة العليا لتواجد العنصر النسوي بكافة مكوّنات الجيش الوطني الشعبي بما في ذلك مقاعد الدراسة بكافة المدارس العسكرية وبمدارس أشبال الأمة التي أعيد بعثها من جديد وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية.

واعتبر الفريق احمد قايد صالح، أن ولوج العنصر النسوي في كافة مناحي المهنة العسكرية عبر كافة قيادات القوات والمديريات والمصالح المختلفة، هو من الانجازات النبيلة المحققة ، مشيرا ان هذه الانجازات مهدت الطريق أمام التحاق العنصر النسوي لأول مرة بمدارس أشبال الأمة الثانوية خلال السنة الدراسية 2016-2017.

كما اكد ذات المتحدث انه المؤسسة العسكرية بأمسّ الحاجة إلى كافة الاختصاصات وإلى إطارات عالية التأهيل في كافة مجالات المهنة العسكرية”، مشيرا ان مستقبل الطالب يصنعه الطالب نفسه بعد توفير كل ضروريات المنظومة التكوينية.

سارة .ط